الفولكلور العراقي والفلسطيني.. حديث شيق في مسرح الندوات

الفولكلور العراقي والفلسطيني.. حديث شيق في مسرح الندوات

  • 27
  • 2024/02/21 09:54:01 م
  • 0

المدى – تبارك عبد المجيد

تحدث د.علي حداد، مدير مؤسسة إيشان، والاكاديمي د.صالح زامل، في ندوة تحت عنوان "الثيمات الفولكلورية.. فلسطين والعراق انموذجاً"، التي أقيمت على قاعة مسرح معرض العراق الدولي للكتاب، وقام بإدارة الجلسة أمين الموسوي.

الجلسة بدأت بدقيقة صمت على أرواح شهداء فلسطين، ثم تم تسليط الضوء على وجود جامعات متخصصة تدرّس الفولكلور، مع التأكيد على أن التراث الشعبي هو أقرب ما يمثل صورة أي شعب. بعد ذلك، تم التعريف بالمتحدثين، وتم التطرق إلى أهمية فنون الأدب في العراق وتماسها الواضح مع القضية الفلسطينية من خلال أعمال مثل ما كتب الجواهري والعديد غيره من الأسماء اللامعة. وتمت أيضًا الإشارة إلى أن حتى في مجال النصوص، الذي يعتبر أقل تفاعلاً مع القضية، تظهر بعض الروابط والتماسات معها.

يقول امين الموسوي، إن "التركيز الفلسطيني في فولكلورهم اعمق كونه واجه جروحا اعمق واكثر ألماً، صار التركيز في الفولكلور الفلسطيني على الزي والفنون القولية بالاضافة الى الكتب والقصص والفنون الشعرية والقولية كالدبكات والرقصات، مثل ‹الكرادية› "والدك عونة".

ويضيف الموسوي أن "جهود الشعب الفلسطيني في الحفاظ على تراثهم تظهر في كل من التدريس والبيت والشارع، وهذا يعكس الاستجابة القوية للتحديات التي تواجهها المجتمعات المحلية، مشيرًا إلى أن "القضية فعل ورد فعلها اقسى، وكل ما كان الفعل قاسي كان الرد فعل اقسى".

وبالنسبة للعراق، يواجه تحديات مماثلة في الحفاظ على فولكوره، لكن الموسوي يؤكد أن "الفولكلور الفلسطيني كان عليه ان يواجه تحديات اكبر، وبالرغم من ذلك فهو راسخ القدمين ويسعى إلى اخذ مسارات موضوعية كثيرة".

أخيرًا، يُذكر الموسوي أنه في أكتوبر يحتفل الفلسطينيون بيوم التراث الشعبي، وتتضمن الاحتفالات دراسات في المدارس لتعزيز الحفاظ على التراث.

من جانب آخر، تحدث د.صالح زامل عن الفلكلور العراقي وتحدياته في المجتمع، مشيرًا إلى أن "تم تأسيس مديرية بعنوان "الثقافة والفنون الشعبية وإنشاء مركز الفولكلور العراقي يدل على اهتمام مستمر منذ الستينات ومنذ القدم"، وأكد أن "وجود مؤسسة حكومية مهتمة بالأمر هو أمر جدي".

وعبر عن أسفه لعدم قيام تلك المؤسسات بدورها الحقيقي، مشيرًا إلى أن "الدور الحقيقي كان في مجلة شعبية صدرت منذ الستينيات، والتي كانت أول مجلة عربية تتحدث عن الفولكلور العراقي وتحتوي على أرشيف كبير يعكس تاريخ وثقافة العراق الفولكلورية".

وما بين الحديث، قال ميسر الجلسة، ان "العلاقة بين فلسطين والعراق متينة وهذا ما عكسه شعراء وكتاب ورواد العراق من خلال شعرهم وكتاباتهم، واستشهد المقولة الشهيرة "الشعر يولد في العراق، كن عراقياً لتكن شاعراً".

أعلى