حديث لا يخلو من تاريخها.. غزة مرة أخرى بمناقشة مستفيضة على  قاعة الندوات

حديث لا يخلو من تاريخها.. غزة مرة أخرى بمناقشة مستفيضة على قاعة الندوات

  • 32
  • 2024/02/21 10:01:32 م
  • 0

زين يوسف

استمرارا لاقامة الندوات الحوارية في معرض العراق الدولي للكتاب أقيمت ندوة بعنوان "غزة حديث جديد"، تحدث فيها د.علي الرفيعي ود.هاشم حسن والأستاذ حسان الحديثي وادار الندوة الأستاذ رفعت عبد الرزاق.

قال الرفيعي في بداية حديثه ان "غزة منذ الحاقها في مصر هي جزء من بلاد الشام "فلسطين وسوريا ولبنان"، وهذه الهزات التي تتعرض لها بين فترة وأخرى هو حديث جديد لكن غزة لها تاريخ من الصراعات وأبناء غزة عاشوا ظروفا صعبة وكانوا من المبادرين قبل ان تأتي حماس كمنظمة وطنية تدافع عن حقوق أبناء فلسطين كان لغزة ولابناء غزة دور في النضال من اجل حقوق الشعب الفلسطيني وكان لهم حضور في سبعينيات القرن الماضي أيضا في الدفاع عن الشعب الفلسطيني".

وأضاف ان "ما يفعله اهل غزة الان هو بطولة لم يشهدها العالم العربي طوال تأريخه، وغزة حديث للصمود والفخر من قبل كل انسان سواء كان عربيا او غير عربي وهو يدافع عن حقوقه وهذا حق مقدس وشرعي في حريته واستقلاله لكن للأسف الشديد موازين القوى تلعب دورا خصوصا بعد انهيار المنظومة الاشتراكية للاتحاد السوفيتي وانفردت الولايات المتحدة واصبحنا نشهد الصراعات والحروب الإقليمية والمناطقية".

من جانبه تحدث هاشم حسن قائلا "أود ان القي التحية على كل مراسل وصحفي يقوم بتغطية الاحداث في غزة وفي الضفة الغربية وفي مقدمتهم وائل الدحدوح هذا المراسل الذي مر بمآسي خصوصا بعد استشهاد افراد عائلته واستمر في نقل الحدث للعالم، هي ليست رسالة صحفية وانما رسالة استغاثة إنسانية".

وأضاف ان "هناك اجماع في الدراسات والبحوث على ان الدعاية الإسرائيلية تغيرت بعض منطلقاته بسبب ما حدث عندما هبط جنود حماس من السماء عليهم بطريقة غير تقليدية وغير نمطية، لذلك اريد ان اختم حديثي بعبارة اقتبسها من محمود درويش حيث يقول "ولا نتوب عن احلامنا مهما تكرر انكسارها".

عن تغير العقلية الثقافية العربية بعد احداث 7 تشرين قال الحديثي ان "ما يدور في غزة وانعكاساته على الواقع الثقافي العربي من جانب والعالمي من جانب اخر يبين امرين الأول هو ان الادب ليس بمعزل عن أي قضية سياسية او عسكرية تدور على أي ارض ومنذ العصور الجاهلية كان الادب العربي لصيق لاي حالة او أي تغير يجري على الأرض وكان الشاعر والاديب قناة إعلامية لا تقل شأنا عن الفارس والمقاتل على الأرض".

ويكمل "من جانب اخر كوني أعيش في المملكة المتحدة وجدت ان فكرة فلسطين قبل غزة تختلف اختلافا كبيرا عن ما بعد 7 تشرين والكثير من المقيمين هناك لا يدركون الابعاد الحقيقية للقضية الفلسطينية بعد طوفان الأقصى اصبح الناس يبحثون على الانترنت ويشترون الكتب لمعرفة الحقيقة عن فلسطين وحتى على مستوى طلاب الجامعات والاعداديات بدأوا يم يلون بصورة ملفتة للنظر سيما في المظاهرات التي حدثت في لندن".

أعلى