برامج دعم الشباب.. أولى نقاشات مسرح الندوات

برامج دعم الشباب.. أولى نقاشات مسرح الندوات

  • 32
  • 2024/02/23 12:01:19 ص
  • 0

تبارك عبد المجيد

خلال فعاليات قاعة القدس وضمن برنامج معرض العراق الدولي للكتاب، أُقيمت ندوة تحت عنوان "ورشة نقاشية حول دعم الحكومة لبرامج الشباب والمجلس الأعلى للشباب"، حيث تحدث فيها السيد علي منخي، مقرر سكرتارية مدير المجلس الأعلى للشباب، وأُدار الجلسة الصحفي محمد الباسم.

وفي إطار جهود تعزيز المشاركة الشبابية في صنع القرار وتعزيز التواصل بين الحكومة والشباب، أسس مجلس الشباب حوارًا مع هذه الفئة الهامة من المجتمع. وفي هذا السياق، تم تقديم أكثر من 29 ألف فكرة تخص الشباب، تمثلت في مقترحات وأفكار متنوعة تغطي مجموعة واسعة من التخصصات والاتجاهات. وقد تم اعتماد 44 فكرة منها بعد دراستها وتقييم مدى إمكانية تطبيقها، بحسب ما قال علي منخي، سكرتير المجلس الاعلى للشباب.

واضاف خلال حديثه في الجلسة "في إطار تفعيل دور مجلس الشباب، تم تشكيل لجنة خاصة لدراسة هذه الأفكار ومقترحاتها، وتم اقتراح تشكيل المجلس من قبل الشباب أنفسهم، حيث عُقدت ثلاث جلسات للمجلس حتى الآن. ومن بين الفقرات التي تم اعتمادها يتمثل دستور الشباب والذي يتناول مجموعة من المسائل المتعلقة بتشغيل الشباب وتواصلهم وتنظيمهم، بالإضافة إلى إطلاق المجلس الأعلى للشباب".

ويزيد بالقول إن "المجلس يقوم بمتابعة تنفيذ القرارات والمقترحات التي تصدر بشكل دوري، وتم تشكيل لجنة خاصة لاختيار الشباب الذين يمتلكون نشاطات اجتماعية متنوعة لتكون سكرتارية المجلس الأعلى للشباب، وهم من الجهات الحكومية".

ومن أجل معالجة المشاكل والتحديات التي تواجه الشباب، يوضح علي منخي، أن "المجلس يعمل على اتخاذ الإجراءات اللازمة وإصدار القرارات التي تحل تلك النقاط السلبية"، ومن المشاكل التي عمل المجلس على حلها، تخصيص مبلغ قدره 5 مليارات دينار لدعم المنظمات المحلية لتنفيذ المشاريع التي تساهم في حل المشكلات المحلية وتعزيز دور الشباب في المجتمع، كون اغلب المنظمات تعمل على اخذ المال من منظمات دولية".

وانتقل علي للحديث عن مبادرة "سفراء الشباب"، وقال انه "تم تطوير مشروع سفراء الشباب عبر مراحل متعددة بهدف استثمار طاقات الشباب في تطوير المجتمع وتعزيز الروابط بين المجتمع والجهات الحكومية. تمت الموافقة على تحويله إلى عمل تطوعي، حيث تم ترويج الرابط المتعلق به وانتشر على نطاق واسع عبر العديد من المنصات الاجتماعية. كما تمت مناقشته وتداوله بين عدد كبير من المنظمات والناشطين".

"يشارك حالياً في هذا البرنامج التطوعي عدد كبير من الشباب، حيث قدم أكثر من 34 ألف شاب وشابة للمشاركة، وهؤلاء الشباب منتشرون في مختلف المحافظات. يتم توجيههم وتدريبهم في مجالات مختلفة"، واشار الى عدم وجود معيار محدد للشهادة، وعن اهداف المشروع يبين أنه "تتضمن أهداف البرنامج العمل على توجيه الشباب وربطهم بالجهات الحكومية المختلفة لتحقيق فعالية أكبر في التطوع والمساهمة في تطوير المجتمع".

أعلى