مهدي العلاق يوقع ويناقش ذاكرة المدن لـ كولي كامب

مهدي العلاق يوقع ويناقش ذاكرة المدن لـ كولي كامب

  • 47
  • 2024/02/23 12:04:53 ص
  • 0

زين يوسف

بالعودة الى الثقافة والادب احتضنت قاعة القدس ندوة بعنوان "ذاكرة المدن مع توقيع كتاب كولي كامب "رواية جيل"، تحدث فيها الدكتور مهدي العلاق وحاوره د.اثير الجاسور.

استهل مدير الجلسة حديثه عن السيرة الذاتية للدكتور مهدي العلاق وبدوره قال العلاق ان "ما كتبت اقل من ان يكون كتابا منهجيا او رواية متكاملة انها كتابات بسيطة ومباشرة املتها عليّ منطقة عشت فيها زمنا، فهي أوراق كتبت بتلقائية وبساطة لذكريات طفولة لم يطوها النسيان برغم مرور عشرات السنين ولسردٍ لوقائع من حياتنا".

يكمل العلاق حديثه حيث قرأ للحاضرين جزءا من الرواية واكمل قائلا "منطقة كولي كامب هذه المنطقة التي رغم تدنيس الإرهاب لكل أراضي الانبار الا ان هذه المنطقة وواحدة أخرى فقط لم يقدروا على تدنيسها، لقد حاولت بين زخم العمل ومشاغل الحياة ان اكتب شطرا من حياة اسرة كان فيها ابي السيد الجليل محور قصة جميلة في رحيل طوعي الى سن الذبان قبيل اندلاع حركة رشيد عالي الكيلاني عام 1941، وما شهدت المنطقة من معارك استمرت أياما وحين استقر به الحال في كولي كامب هو ورهط من أصحابه من مناطق مختلفة من بلدنا من وسطها وجنوبيها وشماليها انتخوا لبعض ليبنوا بيوتهم البسيطة الطينية وفي وسط البيوت بنوا حسينية كولي كامب وأخرى غيرها في منطقة السي سي".

وأضاف العلاق ان "من الشخصيات المهمة التي عاشت في تلك المنطقة منهم الأستاذ المربي عبيد ماطر وهذا الأستاذ كان زميلا وصديقا لاخي الكبير ورافقه منذ صغره وأود ان اذكر شخصية أخرى وهو الشيخ حميد نجف، كان أهالي كولي كامب على ضعف حالهم وفقر وضعهم المعيشي يحاولون ان يستفيدون من شهر رمضان المبارك لذلك كان لشهر رمضان ثيمة مختلفة داخل المنطقة".

وعمن يخلق الذاكرة اكد العلاق ان "من يخلق الذاكرة هم الاحياء بالأساس ولكن بالتأكيد الذكرى الطيبة للاموات تحيي الاحياء انفسهم، فالذاكرة نحن نحييها"، ولذلك رغم ان منطقة كولي كامب كانت منطقة من الناحية المعيشية بسيطة جدا وفي الستينيات كانت بيوتنا من الطين ولم تكن هناك كهرباء متوفرة ولا ماء صالح للشرب، لكن الاصالة التي اطرت هذه المنطقة هي الحب الغامر الذي جعلنا نحن دائما اليها".

فيما يخص ما يتبناه العلاق من فكر قال ان "الانسان يعتز ببنائه الاسري، ولكن في نفس الوقت نحن لسنا في صناديق مغلقة فنحن نتأثر بالمجتمع الذي نعيش فيه وقد عشنا في أوساط كريمة سواء في الحبانية او في بغداد وكل هذه تركت اثرا في بنائنا الاسري والشخصي".

في نهاية الندوة وقع العلاق نسخا من كتابه على الحاضرين وقد كان من بين الحضور رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي والفنان الكبير نصير شمه ومجموعة كبيرة من الشخصيات الأدبية والسياسية وزوار معرض العراق الدولي للكتاب.

أعلى