الأمن السيبراني بين التحديات والمعالجات في ندوة نقاشية

الأمن السيبراني بين التحديات والمعالجات في ندوة نقاشية

  • 43
  • 2024/02/23 12:09:36 ص
  • 0

نبأ مشرق

يستمر معرض العراق الدولي للكتاب في عرض نداوته الثقافية والادبية، فيما تبقى من ايام معرض الكتاب بنسخته الرابعة بعنوان (صارت تسمى فلسطين)، وناقش خلال ندوته المقامة في قاعة القدس الامن السيبراني بين التحديات والمعالجات.

وتناول العميد حسن هادي لذيد مدير قسم الامن السيبراني في وزارة الداخلية، خلال الندوة التي ادارها صبيح المرياني، تعريف الامن السيبراني، بأن "الفضاء السيبراني عبارة عن اجهزة الكترونية متصلة بشبكة اجهزة سلكية او لاسلكية تحتوي على انظمة تشغيل وبرامج تطبيقات، والامن السيبراني هو الادوات والسياسات والاجراءات لحماية هذا الفضاء".

وبين، أنه "يوجد سوء فهم وخلط بين امن المعلومات والامن السيبراني، امن المعلومات للملموسة وغير الملموسة الامن السيبراني مهتم فقط بالمعلومات الرقمية في الفضاء السيبراني".

وتابع، أن "الحكومة العراقية في عام 2020 اقرت سياسة امن المعلومات وفي عامي 2022 و2023 تم اقرار 3 سياسات مهمة وهي المسؤولة عن تأمين النظام الالكتروني وجرى الاطلاع على انظمة الامن السيبراني في الدول العالمية وتم اقرار سياسة الانظمة العامة وجرت مصادقتها من رئيس مجلس الوزراء وتعميمها".

واشار الى إن " العراق بدأ خطواته بالنظام الالكتروني وتسجيل بيانات المواطنين الكترونيا وتأهيل المراكز التي تحتوي على هذه الانظمة بوجود مركز البيانات الوطني التي تحتوي على البيانات".

وتابع "لدينا فريق من ٢٠ شخص يعطي تقرير متكامل للجهات الامنية وتسجيل الثغرات ولجنة عليا برئاسة رئيس الوزراء للشؤون الامنية "، مشيرا الى ان العراق مقبل على عمل سيبراني حقيقي فيما يخص امن المعلومات تتضمن اجراء سياسيات واطلاق دراسات ومؤتمرات تخص الامن السيبراني".

واضاف أن " اغلب العراقيين يستعلمون انظمة تشغيل غير مرخصة مما قد يعرض معلوماتهم للاستهداف وسهولة الحصول عليها".

أعلى