كيف عاش حياته؟ كنفاني حاضر في معرض الكتاب بكتبه وفكره

كيف عاش حياته؟ كنفاني حاضر في معرض الكتاب بكتبه وفكره

  • 26
  • 2024/02/23 11:30:04 م
  • 0

عامر مؤيد

يعتبر غسان كنفاني وهو روائي وقاص وصحفي فلسطيني، أحد أشهر الكتاب والصحافيين العرب في القرن العشرين. فقد كانت أعماله الأدبية من روايات وقصص قصيرة متجذرة في عمق الثقافة العربية والفلسطينية.

وكتب كنفاني الكثير، لكن ما كتبه عن فلسطين كان مختلفاً ومثل ذاكرة لاجيال متعاقبة، وفي معرض العراق الدولي للكتاب هناك الكثير من مؤلفاته متوزعة بين دور النشر، حيث تُطبع كتبه بين حين واخر باخراج جديد لان عليها اقبال كبير من قبل زوار المعرض.

ولد في عكا، شمالي فلسطين، في التاسع من نيسان عام 1936م، وعاش في يافا حتى أيار 1948 حين أجبر على اللجوء مع عائلته في بادئ الأمر إلى لبنان ثم إلى سوريا. عاش وعمل في دمشق ثم في الكويت وبعد ذلك في بيروت منذ 1960 وفي تموز 1972، استشهد في بيروت مع ابنة أخته لميس في انفجار سيارة مفخخة على أيدي عملاء إسرائيليين.

أصدر غسان كنفاني حتى تاريخ وفاته المبكّر ثمانية عشر كتاباً، وكتب مئات المقالات والدراسات في الثقافة والسياسة وكفاح الشعب الفلسطيني. في أعقاب اغتياله تمّت إعادة نشر جميع مؤلفاته بالعربية، في طبعات عديدة. وجمعت رواياته وقصصه القصيرة ومسرحياته ومقالاته ونشرت في أربعة مجلدات. وتُرجمت معظم أعمال غسان الأدبية إلى سبع عشرة لغة ونُشرت في أكثر من 20 بلداً، وتمّ إخراج بعضها في أعمال مسرحية وبرامج إذاعية في بلدان عربية وأجنبية عدة. اثنتان من رواياته تحولتا إلى فيلمين سينمائيين. وما زالت أعماله الأدبية التي كتبها بين عامي 1956 و1972 تحظى اليوم بأهمية متزايدة.

ومن أجمل ما كتبه غسان كنفاني عن مأساة الوطن:-

كل قيمة كلماتي كانت في أنّها تعويض صفيق وتافه لغياب السلاح، وإنّها تنحدر الآن أمام شروق الرجال الحقيقيين الذين يموتون كل يوم في سبيل شيء أحترمه.

أعلى