مع ختام المعرض.. بعض من الكتب الأكثر مبيعاً

مع ختام المعرض.. بعض من الكتب الأكثر مبيعاً

  • 29
  • 2024/02/24 09:15:24 م
  • 0

عبود فؤاد

مع نهاية معرض العراق الدولي للكتاب، كنا في جولة لبعض دور النشر وسؤالهم عن الكتب الاكثر مبيعا بالنسبة لهم.

شهدت دار الجمل إقبالًا كبيرًا من رواد المعرض، ومن ضمن أبرز إصداراتها والتي جاءت في قائمة الأكثر مبيعًا، «خزامى» للراوائي العراقي سنان انطوان، "في الانسان» للفيلسوف الالماني نيتشه، وللفيلسوف والكاتب الروماني سيوران كان كتاب «المياه كلها بلون الغرق» وذلك بالإضافة إلى الكتب المُختصة في الجانب الشعري.

صرح المسؤولون عن منشورات المتوسط الايطالية أن كتاب «نار الله» من الكتب الاكثر مبيعاً وهي الرواية الوحيدة لصاحب نوبل للآداب (1981) إلياس كانيتي، والتي يعتبرها النقَّاد رائعته الخالدة وواحدة من الروائع الأدبية النادرة في عصرنا. وهي تترجم للمرة الأولى إلى اللغة العربية، وبترجمة مباشرة عن اللغة الألمانية بيد المترجم كاميران حوج.

عن دار نهضة مصراستطاعت الروائية الدكتورة ريم بسيوني، خلال سنوات قليلة، أن تحقق نجاحا كبيرا بين القراء، ونجحت في تحقيق انتشار ورواج كبير بين القراء من مختلف الفئات العمرية، ولم يقتصر قراؤها على الشباب فقط، كما أن أعمالها أصبحت تحقق مبيعات، وتتصدر قوائم الأكثر مبيعا فى أحيان كثيرة، بعدما جذبت الشباب لقراءة الرواية التاريخية،حيث تصدرت في مبيعات الدار روايتها «أولاد الناس.. ثلاثية المماليك» الصادرة في 3 أجزاء، تتناول الروائية ريم بسيوني الحياة في مصر المملوكية، وتسلط الضوء على مسجد السلطان حسن وقصة بنائه، وتعرفنا من خلاله على بعض الجوانب الإنسانية في دولة المماليك وعلاقتهم بالمصريين.

وعن الدور السورية وبالتحديد عن دار نينوى تصدرت قائمة الاكثر مبيعاً رواية «الغريب»، تُعدّ رواية الغريب للروائي والفيلسوف الفرنسي ألبير كامو (1913م - 1957م)، من أهمّ الروايات التي كُتبت في القرن العشرين، وذلك لما تحمله من معاني فلسفية عميقة، وتدور أحداث القصة حول شخصية ميرسو الذي يبدو غريب الأطوار، وهو رمز للعبثية كتيار فلسفي ساد في أوروبا في القرن العشرين، بسبب الأحداث التي جرت فيه، ويعيش ميرسو على هامش المجتمع، بعيدًا عن القناعات والمعتقدات السائدة فيه.

كتاب تاريخ البكاء «التاريخ الطبيعي والثقافي للدموع» كان الكتاب الاكثير مبيعاً عن دار صفحة سبعة السعودية للكاتب توم لوتز، ترجمة وتقديم عبدالمنعم محجوب،الذي يطرح سؤاله الجوهري: لماذا نبكي؟.

تلك الدموع التي تختزنُ رغبة جارفة في إعادة الزمن إلى الوراء لافتداء خساراتنا بطريقة سحرية. تلك الطبقة السطحية التي لا تعدو أن تكون غشاء سائلا يحمينا من العالم، ويسمح لنا بالتعامل معه في آن واحد، إذ لا توجد حتى الآن حقول أكاديمية مُكرسة لدراسة «الدموع»، ولذا فنحن لا نستنبط فهمنا لها من العلوم الطبية والنفسية، ولكن من عددٍ لا يُحصى من التمثلات الشعرية والقصصية والدرامية والسينمائية التي تعرض بصورة لافتة الميل البشري إلى البكاء.

واخيراً عن الدور الأردنية وبالتحديد «دار كنوز المعرفة العلمية للنشر والتوزيع» تصدر كتابُ براون ولفنســن الشهير «نظرية التأدَّب» قائمة مبيعات الدار.

أعلى