القراءة.. في مفهوم زوار معرض العراق الدولي للكتاب

القراءة.. في مفهوم زوار معرض العراق الدولي للكتاب

  • 129
  • 2024/02/24 09:59:09 م
  • 0

المدى/خاص

تعتبر القراءة من العوامل الأساسية في حياة الإنسان التي تسهم في بناء معرفته وقدراته الفكرية والثقافية، ولكل قارئ تعريف ووجهة نظر خاصة تجاه القراءة.

ويحمل معرض العراق الدولي للكتاب بدورته الرابعة اسم (فلسطين) تعبيراً عن التضامن مع قضية الشعب الفلسطيني، وموقفاً ضد العدوان الإسرائيلي على غزة، وسيتم تخصيص جلسات حوارية ونقدية عن (فلسطين)، طوال أيام المعرض يشارك فيها مثقفون ومختصون، كما ستكون رموز التراث الفلسطيني حاضرة في أرجاء المعرض.

ويقول طالب التحليلات المرضية، علي اسماعيل وهو من زوار معرض العراق الدولي للكتاب خلال حديث لـ(المدى)، إن "القراءة هي عبارة عن عملية تفكرية تشتمل على فك الرموزالمختلفة للوصول إلى المعنى المرجو منها أو هي عملية معرفية يتم بها بناء معاني الكلمات، ومن ثم فهم النص المكتوب، وتُعرف القراءة بأنها المعرفة السابقة، حيث أن المرء أثناء قراءته لكتاب أو نص ما يستخدم معلوماته السابقة لتنظيم أفكاره وفهم النص الذي يقرأه».

ويردف، أن "القراءة إما أن تكون جهرية وهي النطق بالكلام المكتوب بإصدار الصوت، وإما أن تكون صامتة وهي المطالعة بالنظر دون النطق، وقد تكون القراءة سريعة أيضاً ، حيث أن القارئ يتصفح ماهو مكتوب بسرعة دون الإمعان في الفهم والتركيز، وتستلزم القراءة من القارئ أن يستدعي خبراته السابقة في المجال الذي يقرأ فيه لكي يفهم ويعي ما يقرأ وتشتمل على عمليات مهمة تبدأ بعملية الرؤية تليها عملية النطق، ومن ثم الإدراك وأخيراً الانفعال».

ويكمل اسماعيل، أن "هناك أسباب أدّت إلى عزوف الشباب عن القراءة، منها إهمال الأبوين والأسرة، وعدم وجود من يشجع الأطفال والشباب على القراءة ويساعدهم في توفير الوسائل والكتب المناسبة لأعمارهم».

من جانبها، تقول رفاد المدني، في حديثٍ لـ(ملحق المدى)،إن "القراءة تنقسم من ناحية الممارسة إلى نوعين أساسيين هما القراءة الصامتة والقراءة الجهرية وكلتاهما تتطلب من القارئ أن يقوم بتعريف الرموز وفهم المعاني إلا أن القراءة الجهرية تتطلب من القارئ أن يفسر لغيره الأفكار والانفعالات التي تحتوي عليها المادة المقروءة».

وتضيف، أن "الإنسان كما يحتاج الى الغذاء لكي يحافظ على استمرار حياته ويحافظ على تطوره الذهني والجسدي، كذلك العقل الذي كرم به الله سبحانه وتعالى الإنسان عن سائر المخلوقات فالعقل يحتاج الى عناية ويحتاج الى تغذية والى مراعاة واهتمام، لذلك فأن القراءة تعتبر جزءا اساسيا لغذاء العقل، وهي التي تؤدي إلى تطوير الإنسان».

إلى ذلك، يوضح عبدالملك خليفة خلال حديث لـ(ملحق المدى)، أن "القراءة تساعد على تحسين نوعية الحياة، حيث تسمح بنقل المعرفة من ثقافة إلى أخرى. الحياة بطبيعتها تكاملية، حيث أن كل شخص فيها لديه جزء صغير من المعرفة. لذا فإن القراءة هي وسيلة لنقل هذه المعرفة من ثقافة إلى أخرى. القراءة هي وسيلة لقضاء وقت فراغك».

ويكمل، أن "بعض القراءات تدس بذوراً غير صالحة للنماء فتفسد التربة ويموت بعدها الحرث والنسل. القراءة المنفلتة تعمي، وإن لم تعم فهي تشوّش على الصورة العامة».

ويُذكر أن معرض العراق الدولي للكتاب الدورة الرابعة يقام بالتعاون مع الاتحاد العام للأدباء والكتاب، وبالتنسيق مع جمعية الناشرين والكتبيين في العراق، وتشارك فيه أكثر من 350 داراً للنشر عراقية وعربية واجنبية، من 16 بلداً.

أعلى