كيف تدعم دور النشر المواهب الشابة في طباعة إصداراتهم الأدبية؟

كيف تدعم دور النشر المواهب الشابة في طباعة إصداراتهم الأدبية؟

  • 184
  • 2024/02/24 10:10:00 م
  • 0

المدى/خاص

تسهم دور نشر محلية وعربية في دعم المواهب الأدبية من خلال تسهيلات عديدة تجعل المحتوى الأدبي للمؤلف يصل إلى القارئ والتعرف على النتاج الأدبي الحديث.

ويحمل معرض العراق الدولي للكتاب بدورته الرابعة اسم (فلسطين) تعبيراً عن التضامن مع قضية الشعب الفلسطيني، وموقفاً ضد العدوان الإسرائيلي على غزة، وسيتم تخصيص جلسات حوارية ونقدية عن (فلسطين)، طوال أيام المعرض يشارك فيها مثقفون ومختصون، كما ستكون رموز التراث الفلسطيني حاضرة في أرجاء المعرض.

ويقول مدير دار امارجي للنشر والتوزيع، أمير علي، خلال حديث لـ(المدى)، إن «دور النشر سنوياً تنظم فعاليات مسابقات ادبية لدعم المؤلف الشاب ورفد الوسط الثقافي بأهم تطلعات وافكار الجيل الجديد».

ويردف، أن "طاقات شبابية ادبية متمكنة وكثيرة تستحتق الدعم المستمر من أجل تقديم افضل ما لديها ثقافياً».

من جانبه، يقول الكاتب محمد العقابي، خلال حديث لـ(المدى)، إن "بعض دور النشر تحاول استغلال الكاتب من خلال طباعة كتابه أو إصداره الأول، ولكن في الوقت ذاته هناك الكثير من الدور تقدم تسهيلات في دعم المواهب الشابة وتحرص على تقديمهم إلى القارئ بأفضل الطرق».

ويضيف، أن "عدة دور نشر محلية وعربية تنظم مسابقات أدبية للأدباء الشباب من أجل ارسال نتاجهم الادبي وتقديمه للجان واسماء مهمة تشرف على قراءته وتقييمها وتصديرها للقارئ العام أو الجمهور».

ويتابع العقابي، أن "الكثير من الاسماء الادبية الشابة التي شهدتها الساحة أو الوسط الثقافي تم دعمهم من خلال مسابقات ادبية لدور نشر وجهات رسمية ثقافية».

إلى ذلك، يوضح الشاعر محمد خليل، خلال حديث لـ(المدى)، أنه "لا يخفى لكل المعنيين بالجو الثقافي والأدبي أن اهتمام المؤسسات بالمواد التي يقدمها الشباب هو أهتمام نسبي جدًا ومحدود ولا يخفى ايضًا غياب المادة الأدبية الحقيقية ما جعل المثقف الشاب يكون عملة نادرة».

وعن الجهات والمؤسسات الراعية والداعمة للشاب المثقف وتطلعاته ومنجزاته يقول، إنها "قليلة وقلة ما نشاهد دور ثقافية حكومية تكرس جزءا من اهتماماتها للمواد الشابة وهذا ما يدفع الشاب الأديب لطباعة كتبه على نفقته الخاصة ليحظى اصداره بالرواج والتوزيع والانشطة التي تتمتع بها الدور التجارية كمشاركتها في المعارض الدولية وما شابه، وهذه نقطة ضعف بحق المادة الادبية التي يقدمها الشاب فـما يحدث إذا كنت تملك المال يمكنك اصدار كتابك حتى لو كان غير لائق ولا يمت لأي نوع من ثقافات الكتابة فالدور التجارية لا تنظر للمادة المطبوعة بقدر ما تنظر للفائدة التي ستجنيها من طباعة الكتاب فضاع الشاب بين هذا وذاك".

ويذكر أن معرض العراق الدولي للكتاب الدورة الرابعة يقام بالتعاون مع الاتحاد العام للأدباء والكتاب، وبالتنسيق مع جمعية الناشرين والكتبيين في العراق، وتشارك فيه أكثر من 350 داراً للنشر عراقية وعربية واجنبية، من 16 بلداً.

أعلى