معرض العراق الدولي للكتاب في عيون القراء

معرض العراق الدولي للكتاب في عيون القراء

  • 155
  • 2020/12/09 10:28:01 م
  • 0

ماس القيسي

القراء هم الجمهور المستهدف بالدرجة الأولى ليكون اول الحاضرين في المحافل والمهرجانات الثقافية اذ تجمعهم ازقة المعارض بدور النشر والمكتبات والكتاب والادباء والشخصيات العامة، ما يخلق لهم فرصة أخرى للتعارف وتبادل الأفكار والآراء حول النتاج المعرفي الجديد والتطلعات المستقبلية بهذا الشأن.

وفيما يخص معرض العراق الدولي للكتاب الذي تقيمه مؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون على ارض معرض بغداد الدولي للفترة من التاسع من كانون الأول وحتى التاسع عشر منه، استطلعنا آراء بعض زوار المعرض الذين اشادوا بالتنظيم وبتخصيص القاعات للبلدان العربية مع وضع صور اهم قادة الفكر والثقافة في العراق وباقي الدول العربية.. "معرض ناجح بأذن الله"، كانت هذه هي العبارة التي افتتح بها عمر عماش حديثه عن المعرض قائلا: ما يميز هذا المعرض هو الجدول الثقافي الذي يحتوي أنشطة وفعاليات كثيرة وذات مستوى عال من الترتيب، مضيفا: سيكون للمعرض صدى قويا هذه السنة لان الجمهور يرتقبه بعد مدة زمنية من الانتظار نتيجة اغلاق الأنشطة بسبب كورونا، متمنيا من دور النشر ان تعلن عن تخفيضات لزوار المعرض من اجل ان يصل الكتاب الى عدد اكبر من القراء، أشرف جاسم العقيلي، قال: "منذ الاعلان عن المعرض وانا اقول لنفسي: لا يمكن تفويته. حقيقة أتوقع نجاح المعرض لرصانة المؤسسة الثقافية المسؤولة عنه وهي مؤسسة المدى الثقافية"، وعن انتشار القراءة بين الشباب يقول "الاحظ في الماضي القريب زيادة عدد القراء بين شريحة الشباب وتلك ظاهرة جميلة لأن من يقرأ فإنه يفكر بالضرورة ومن يفكر يستحيل إلى إنسان منتج"، مشيرا الى ضرورة التزام المثقفين عموما بمسؤولية تثقيف الآخرين.

يوافقه الرأي، عمر محمد، تربية رياضية جامعة بغداد، قائلا "من خلال المنشورات والمسابقات أعتقد سيكون معرضا داعما للقراءة والقراء"، ويضيف "اتمنى الاهتمام بالفعاليات الرياضية التنافسية والتي ستمنح المعرض جمالا، ويمكن اجراء مسابقات بسيطة والجائزة كتاب أو كتابين حسب اختيار القارئ". أتوقع الأفضل وكثرة العناوين" هذا ما قاله حكيم الساعدي، ويضيف "أتمنى ان تكون الأسعار معقولة لان فكرة المعرض هي عرض النتاجات الفكرية الموجودة، ونريد الحصول على أكبر عدد ممكن من العناوين المطلوبة". من جانبه عبر أزهر كريم، شاعر وجامعي، عن فرحه بالمعرض قائلا: "طالما هي دورة النهر الشريف مظفر فقد قررت منذ الصباح ان اكون أول الحاضرين"، وعن التنبؤ بنجاح المعرض وضرورة الترويج له، يعقب قائلا: "ما ارجوه هو الحركة الجيدة ليكون لدينا معرض يذكر بالمسامع، معرض مؤثر لا حدث تحصيله غير مجد للمجتمع". "الشارع العراقي متحمس للمعرض لحرماننا منه سنة كاملة"، ضرغام لؤي، متخرج من معهد تقني ويعمل شرطيا، ويضيف قائلا "المجتمع العراقي بعد المظاهرات انطلق باحثا عن ذاته بين الكتب". اما محمد مهاوي، طالب علوم سياسية ومتطوع (منظم) في المعرض، يقول متحمسا: "معرض كتاب وكل ما يتعلق بالقراءة مهم للمجتمع، خصوصا الفعاليات الفنية والثقافية التي سيشارك بها نجوم الثقافة والفن، مضيفا "حتما المعرض سيكون عند حسن ظن الجمهور لتواجد اغلب دور النشر العراقية والعربية".

أعلى