الكاظمي يقص شريط الافتتاح:  نشكر مؤسسة المدى على رعايتها الثقافة العراقية

الكاظمي يقص شريط الافتتاح: نشكر مؤسسة المدى على رعايتها الثقافة العراقية

  • 148
  • 2020/12/09 10:56:14 م
  • 0

المدى – عامر مؤيد

افتتح رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أمس الأربعاء، معرض العراق الدولي للكتاب بتنظيم مؤسسة المدى للثقافة والاعلام والذي سيستمر حتى التاسع عشر من الشهر الحالي، بمشاركة واسعة من دور نشر محلية وعربية وعالمية. 

الكاظمي قال خلال الافتتاح الرسمي للمعرض على أنغام الجوق الموسيقي، برفقة رئيس مؤسسة المدى للثقافة والاعلام فخري كريم ووزير الثقافة والسياحة والآثار حسن ناظم، ان "العراق مهد الحضارات والكلمة الأولى، وإقامة معرض العراق للكتاب هو دليل استمرار البلاد في الابداع الثقافي". 

وأضاف الكاظمي ان "جميع الحضارات والأديان اكدت أهمية القراءة وضرورتها في ديمومة الحياة وافتتاح العاصمة بغداد لمعرض كتاب بهذا الحجم الكبير هو انجاز مميز نريد له الاستمرار". 

وأشار الكاظمي الى ان "الثقافة هي المفتاح في تقارب وجهات النظر بين الجميع، وطريق في بث السلام بين الجميع، وهذه هي رسالة معرض العراق للكتاب".

وعبر رئيس الوزراء عن شكره لمؤسسة المدى بشخص رئيسها فخري كريم على الجهد الكبير المبذول في دعم الثقافة العراقية.

وأعقب الافتتاح، تجوال رئيس الوزراء في أروقة قاعات المعرض المختلفة وكانت البداية بالقاعات التي ضمت دور النشر العربية، حيث أكد لهم ترحيب العراق حكومة وشعباً، واعتزاز الأوساط الرسمية والشعبية بمشاركتهم في المعرض. 

ولم تقتصر زيارة الكاظمي على الترحيب بدور النشر المختلفة القادمة من عدة دول عربية وأجنبية، بل اطلع على الكثير من الإصدارات واقتنى بعضها، معرباً عن إعجابه بمستوى العناوين بالقول إن "المعرض يتميز بمشاركة دور نشر مهمة ووجوه ثقافية وعناوين بارزة".

بدوره، أشاد مدير معرض العراق للكتاب إيهاب القيسي، بالتعاون الحكومي والرسمي مع مؤسسة المدى على إنجاح تنظيم المعرض وإظهاره بالشكل المميز والرائع، سواء من ناحية تسهيل اصدار الدعوات لدور النشر المشاركة، أو التنسيق العالي الذي أظهر المعرض بأبهى صورة. 

وما أن فتحت الأبواب امام الزائرين حتى غصت قاعات المعرض السبع بالحضور، إذ انطلقت أولى موجات القراء بالاطلاع على العناوين الجديدة.

وأفردت إدارة المعرض سبع قاعات، خصصت واحدة لدور النشر العراقية، وأخرى للمصرية، فيما اجتمع السوريون والاردنيون في قاعة واحدة، بينما اصطفت دور النشر الخليجية واللبنانية على امتداد قاعتين خصصتا لهما، إضافة الى قاعة لدور النشر من المغرب العربي. 

وأكدت إدارة المعرض ان القاعة المركزية ستخصص للندوات التي ستنظم طيلة أيام المعرض وتستمر بأوقات مختلفة في الوقت المحدد لفتح أبواب المعرض في تمام الساعة 10 صباحًا ويستمر إلى الساعة 10 مساءً خلال الاحد عشر يومًا.

خارج قاعات المعرض، انتشرت تصميمات شبيهة ببوابات شارع المتنبي على شكل بسطات لمكتبات، حيث انتشرت مشاركات لمكتبات ودور نشر محلية وعربية تميزت بعرض عناوين نادرة واصدارات الكتب القديمة. 

وركزت إدارة المعرض على توفير كافة سبل راحة الزائرين والمتبضعين وحضور معرض العراق للكتاب، من خلال تواجد المطاعم والمقاهي.

وبحسب منهاج المعرض ستقام في اليوم الواحد ثمان فعاليات ما بين ندوات ثقافية وسياسية واقتصادية، إضافة الى حفلات توقيع كتاب لإصداراتهم الجديدة، فيما ستعرض كذلك أفلام وثائقية وقصيرة مختلفة بضمنها أمسيات الرقص الشعبي والغناء والشعر.

أعلى