مكتبتان عراقية ومصرية تشتركان بجناح يعرض مؤلفات قانونية وسياسية

مكتبتان عراقية ومصرية تشتركان بجناح يعرض مؤلفات قانونية وسياسية

  • 54
  • 2020/12/13 08:48:21 م
  • 0

 بغداد/ فراس عدنان

تحت عنوان (الدار المصري)، يشترك مركز دراسات مقره القاهرة، والأخر في بغداد، ضمن جناح واحد في معرض العراق الدولي للكتاب ليعرضان مؤلفاتهما المختصة بالقانون والسياسية، بالنظر لما يراه القائمون على المركزين وحدة في الموضوع وتجاور في المكان،

فيما تأتي الإشادة بالإجراءات الوقائية والتدابير الصحية، يُسجل ضعف في القدرة الشرائية للزبائن بسبب الأزمة الاقتصادية وما خلفته من تأخر في توزيع الرواتب.ويقول ياسر أبو عوف، صاحب مركز دراسات المصري المتخصص بالقانون، أن "عملنا يكون بطباعة وتوزيع ونشر الكتاب القانوني في مصر وخارجه، سواء كانت مؤلفات أو رسائل دكتوراه أو ماجستير.

وأضاف أبو عوف في حديث إلى (المدى) أن "الاشتراك مع المركز العراقي المختص بالسياسة جاء نتيجة العمل في العلوم السياسية والاقتصادية، حيث نكمل بعضنا البعض.وأشار، إلى أن "الزائرين الباحثين عن كتب القانون الجنائي أو التجاري أو الإداري أو الشرعي، يمكن أن يكون لهم بحث أيضاً في العلوم السياسية.

وبين أبو عوف، أن "التشارك مع الدار العراقية هو في المحتوى نتيجة التقارب بين القانون والسياسية، إضافة إلى التجاور المكاني في الجناح"

وأكد أبو عوف، أن "مشاركاتنا ليست الأولى في معارض الكتاب بالعراق، فهي منذ سبع سنوات، والحضور الجماهيري لم يتغير بسبب فايروس كورونا".ويجد، أن "الأزمة الصحية لم تشكل عائقاً أمام الحضور الجماهيري الكبير، لكننا لاحظنا أن موضوع رواتب الموظفين والمخاوف من تأخيرها المتكرر هي التي تعطل عملية البيع في بعض الأحيان".

وأردف أبو عوف، أن "إدارة المعرض وفرت التنظيم الجيد، والمكان المناسب، إضافة إلى الإجراءات الصحية، وتصنيف الصالات على أساس الدول له إيجابيات كونه يسهل على الزائر معرفة الأجنحة التي يزورها".

وشدّد، على أن "مؤلفتنا تلامس اختصاصات طلبة القانون بالدرجة الأساس، والملاكات القضائية، والمحامين والباحثين، وكذلك المتخصصين بالشأنين الاقتصادي والسياسي".وأكمل أبو عوف بالقول إن "المكتبة تحرص أيضاً على توفير مؤلفات تسهل على المبتدئين الاطلاع على القانون بنحو عام والأطر العامة له".من جانبه، ذكر أمين مكتبة مركز العراق المتخصص بالسياسة أحمد حقي إسماعيل أن "مؤلفاتنا تشمل الاقتصاد والسياسة والجغرافية والنفط، والمجالات الإنسانية كافة، وهذه المشاركة الأولى لنا في بغداد".

وأضاف إسماعيل، أن "المشاركة مع الدور المصرية ليست جديدة، كون هناك وحدة في الموضوع والتكامل بين المجالات القانونية والسياسية".ونوّه، إلى أن "القوة الشرائية ليست كما كانت في السابق، وذلك بسبب الأزمة الاقتصادية وتأخر الرواتب، لكن الإقبال كبير رغم التحدي الصحي".ويأمل إسماعيل، بأن "تكون هناك المزيد من الزيارات خلال الأيام المتبقية من فعاليات المعرض، وتخفيضنا على الكتب وصل إلى 50%، ومعدل سعر الكتاب هو بين 10 إلى 15 ألف دينار".

أعلى