ندوة عن دور المنظمات المدنية في تعزيز الهوية الوطنية

ندوة عن دور المنظمات المدنية في تعزيز الهوية الوطنية

  • 178
  • 2020/12/13 08:54:38 م
  • 0

 بغداد/ محمد الحسني

 عدسة/ محمود رؤوف

استضافت خيمة الندوات جلسة حوارية تناولت (دور المنظمات المدنية في تعزيز الهوية الوطنية) أدارها حيدر ابو العباس وشارك فيها مجاهد ابو الهيل عن مؤسسة نخيل العراق، والاعلامي عماد الخفاجي رئيس منظمة برج بابل.

ابتدأ مدير الجلسة الحديث عن ظهور منظمات المجتمع المدني في العراق بعد العام 2003، وأهمية دورها في تعزيز الديمقراطية والهوية الوطنية. حيث تعمل منظمات المجتمع المدني وفق قانون مشرع في العام ٢٠١٠ وترتبط بصورة مباشرة مع الامانة العامة لمجلس الوزراء.

استهل مجاهد ابو الهيل حديثة قائلا تعد مؤسسة المدى هي الأولى في موضوعة تعزيز الهوية الوطنية وان تخصص قاعة للدور العراقية هذا يحسب لها ويكرس الهوية الوطنية والقائمين عليها.

ابو الهيل تحدث ايضاً عن أن بعض المنظمات هي منظمات وهمية، حيث يبلغ عديد المنظمات في العراق اكثر من 2500 منظمة، وهذا يعد مؤشرا خطيرا في مجتمع مثل العراق.

ثم عاد ابو العباس بالسؤال عن الدور الرقابي لتلك المنظمات وعن مسيرة عملها، فأجاب ابو الهيل أن على المنظمات المدنية تقديم تقرير سنوي الى دائرة المنظمات غير الحكومية، وتلك التقارير تكون مقبولة من الدائرة شكلياً، وتستمر تلك المنظمات بالعمل من دون متابعة.

وعن المؤسسة التي يرأسها أبو الهيل، تحدث قائلاً: إن "نخيل عراقي" مؤسسة غير ربحية ومستقلة، وإن أول دعم تلقته هو من مؤسسة المدى، حيث خصصوا لنا جناحا في معرض الكتاب.

وأضاف: لقد فاتحت منظمات دولية من أجل تمويل مشاريع المنظمة، ولكني أحسست بأن تلك المنظمات تسعى لتجنيد المنظمة لمشاريعها الخاصة، فقررت الانسحاب.

وانضم الاعلامي عماد الخفاجي الى الجلسة حيث تحول ابو العباس بسؤال الخفاجي عن دور منظمات المجتمع المدني وكيف ساهمت في تطوير المجتمع العراقي. الخفاجي يقول: وجود 2500 منظمة في العراق، رقم كبير، ولكن من الطبيعي جدا ذلك، كون الفساد ينخر مؤسسات البلد ومن ضمنها مؤسسات المجتمع المدني.

وتابع الخفاجي انه بعد ٢٠٠٣ تشكلت فكرة السلطة الخامسة، وهي سلطة منظمات المجتمع المدني التي تقف بين الشعب والدولة، مشيراً إلى أن الدولة التي تريد ان تتقدم لا يمكن لها الاستغناء عن منظمات المجتمع المدني.

أعلى