حسين الهنداوي في جلسة أمام جمهور معرض الكتاب: إن لم تكن الانتخابات عادلة ونزيهة فلا معنى لها

حسين الهنداوي في جلسة أمام جمهور معرض الكتاب: إن لم تكن الانتخابات عادلة ونزيهة فلا معنى لها

  • 577
  • 2020/12/18 10:38:35 م
  • 0

 بغداد/ سيف مهدي

 عدسة/ محمود رؤوف

تناولت الجلسات الثقافية والنقاشية المصاحبة لفعاليات معرض العراق الدولي للكتاب ملف الانتخابات المقبلة، والتي كانت جلسة لوعي الجمهور بقانون الانتخابات الحالي، بإدارة الصحفي ياسر السالم وضيفه حسين الهنداوي مستشار رئيس الوزراء لشؤون الانتخابات. 

 

السالم بدأ الجلسة بسؤال حول احتمالية تعديل قانون الانتخابات الحالي على الرغم من تشريعه حديثا، أجاب الهنداوي بالقول، ان "تظاهرات تشرين طالبت بإجراء انتخابات نزيهة وشفافة، بدعم المرجعية الدينية في النجف وبعض القوى السياسية بشكل او باخر"، مبيناً انه "تم تحديد موعد الانتخابات المبكرة من قبل رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي في السادس من حزيران العام المقبل، والتي تمثل الانتخابات القادمة المخرج الرئيسي من الفشل السياسي بعد 2003".

وسأل السالم بالقول، "لكن المحتجين اعترضوا على قانون الانتخابات الجديد كونه لم يلب رغباتهم، برأيك هل تمرير القانون جاء بعدم قدرة الجهاز التنفيذي ام رغبة من القوى السياسية؟"

أشار الهنداوي الى انه يرى ان "النظام الامثل لكل العراق هو الدائرة الواحدة، والعراق اعتمد على نظام "سانت ليغو" بطريقة مشوهة، لأنه نظام ارادته الطبقة السياسية للهيمنة والاستمرار في مناصبها، إضافة الى ان القانون الحالي تم التصويت عليه واستكمل بعد 10 أشهر، هذا النظام الجديد طرح لتحديد الكوتا النسائية وتمثيلها داخل البرلمان، النظام الحالي مرتبك وغير عادل وفي بعض الأحيان غير ممكن التنفيذ وهو أفضل الشرور إن أمكن القول".

واستمر الهنداوي، "هذا النظام قد ينفع الجميع لكن يحتاج الى التنظيم، قد ينفع المتظاهرين وكل القوى المدنية، الحل هو بتحويل الاحتجاج الى مقاعد والوصول الى مجلس النواب، وهذا الامر معقد في الواقع وليس بالسهل، وضرورة الوعي وتنظيم الصفوف مهم جدا".وبادر ياسر السالم بالسؤال، "الحكومة اقترحت بعض التعديلات، هل لديكم فكرة عن بعضها؟".

ويجيب الهنداوي، "هنالك قوى قدمت مقترحات لتعديل القانون، إضافة الى رئاسة الجمهورية بالتنسيق مع الحكومة قدمت ايضاً بعض التعديلات"، مؤكدا ان "هناك تعديلا بسيطا سيحدث لان الوقت لا يسمح بتغييرات كبيرة".

وبين بالقول، "في بعض الأحيان تحدث بعض المفردات مشاكل كبيرة اثناء تنفيذها على ارض الواقع"، مشيرا الى "وجود نظم انتخابية واسعة جدا في العالم، لكن الفترة الزمنية للانتخابات القادمة قصيرة جدا، لا سيما وان الحكومة اختارت موعد الانتخابات وسطيا، ورئيس الوزراء يصر على ان تكون الانتخابات في الموعد المحدد نزيهة ووطنية". ويسأل السالم، "هل سيحل مجلس النواب نفسه؟"، ويجيب الهنداوي بأن "المادة 64 من الدستور تؤكد على قضيتين الأولى حل البرلمان لنفسه عن طريق طلب ثلثه حل المجلس، والطريقة الثانية طلب رئيس الوزراء من رئيس الجمهورية حل البرلمان"، مضيفا ان "اي كتلة تخشى رفض طلب حل المجلس ومواجهة الجمهور الشعبي الكبير، لكن في الواقع لا توجد قوى سياسية تذهب باتجاه حل البرلمان وخسارة مكتسباتها الحالية".

أعلى