الأزمة المالية لم تثني زائري المعرض عن شراء الكتب

الأزمة المالية لم تثني زائري المعرض عن شراء الكتب

  • 304
  • 2020/12/19 11:43:42 م
  • 0

 بغداد/ سيف مهدي

 عدسة/ محمود رؤوف

على الرغم من الأزمة المالية التي يعيشها العراق بسبب تدني أسعار النفط نتيجة تفشي جائحة كورونا، والتي تهاوت على يدها العديد من الشركات وحتى بعض المصارف وبطبيعة الحال نالت المكتبات ودور النشر نصيبها من الأزمة كغيرها من المؤسسات.

ومع امتداد أيام معرض العراق الدولي للكتاب تزايد زخم الوافدين إليه بشكل تصاعدي، ومعها ارتفعت نسب الشراء بحسب أصحاب دور النشر والمكتبات، حيث قال ستار محسن من "دار سطور" إن إقبال المواطنين على المعرض منذ اليوم الأول يعتبر مفاجئاً حتى للمتفائلين" ، مضيفاً أن "هذا يدل على أن شباب العراق تواقون الى القراءة والمعرفة وبعيدون عن ما يحدث في "المطابخ السياسية".

وعبر محسن عن سعادته لمشاركته في المعرض، مؤكداً أن إقبال المواطنين جيد وكبير مقارنة بالعديد من المعارض الدولية التي أقيمت في دول عربية.

فيما قال حسن جلال من مكتبات المدى إن "نسب الشراء جيدة في ظل الأزمة المالية التي تعصف بالبلاد"، مؤكداً أن "نسب إقبال الحاضرين للمعرض كبيرة جداً وكانت سبباً في رفع نسب الشراء".

من جهته قال الصحفي محمد الزهيري إنه "على الرغم من الأزمة المالية إلا أننا نشاهد اقبالاً متزايداً من المواطنين على شراء العديد من الكتب، وأغلبهم يبحثون عن عناوين خاصة، ويمكن القول إن معرض العراق الدولي للكتاب وفر أكثر من تسعين بالمئة من العناوين التي يبحث عنها الزائرون.

وبيّن أن "هذا يدل على الجهود الكبيرة التي بُذلت في إعداد هذا المعرض الذي وفر كل شيء للقارئ العراقي".

والتقينا خلال تجوالنا في المعرض بالمواطن إبراهيم عدنان الذي قال إنه اشترى مجموعة كتب كان يبحث عن عناوينها منذ فترة بمبلغ يتجاوز المئة ألف دينار خلال اليوم الثاني من المعرض فقط".

وأضاف أن "نسب الشراء تعتمد بالدرجة الأولى على القدرة الشرائية للمواطن ، وعلى هواية الكتب لكل فرد".

من جانبه، رأى علي قاسم أن "المعرض فسحة للمثقف العراقي لكي يشتري كل العناونين التي تنال اهتماماته لاسيما وإن الأسعار مناسبة جداً، جعلته يشتري العديد من الكتب حاله حال غيره من الزائرين، وعند سؤاله عن المبالغ التي انفقها على ما يحمله ، أجاب " اكثر من خمسة وسبعين ألف دينار". 

الصحفي صقر منذر تواجد أيضاً بالمعرض للتغطية إعلامياً ، وقال إنه "فِرح جداً عندما شاهد العديد من المواطنين يشترون الكتب عازياً الأمر الى تداول آلاف العناوين داخل مواقع التواصل الاجتماعي والتي أصبحت عاملاً مساعداً لنشر الثقافة في العراق حسب وجهة نظره ، خاصة وإن فضول المشاهد لا يسد إلا بعد اقتناء الفرد للعنوان أو الاقتباس لأحد الكتب التي كانت أمامه".

من جانبه بينّ الصحفي عبد الله بدران، أن "إقبال المواطنين على المعرض كبير جداً وهو ما أذهل أفضل المتفائلين بخصوص المعرض، والذي أقيم وسط بغداد في زمن جائحة كورونا".

وأضاف أن "الإجراءات الصحية والمتابعة كانت جيدة داخل المعرض وهي عامل مساعد على نجاحه".

أعلى