إضافة نوعية لمشروع المدى

إضافة نوعية لمشروع المدى

  • 102
  • 2019/08/24 08:00:55 م
  • 0

ناجح المعموري

اشعر بسعادة غامرة ان مؤسسة المدى اتسعت مساحة نشاطها الفكري والمعرفي لتشمل بغداد والبصرة وبالاتي النجف

وان دل على شيء فانه يدل بشكل واضح على ان مؤسسة المدى للإعلام والثقافة والفنون ذات مشروع خاضع للصيرورة مثل كل المشاريع الكبرى التي تخطط لها العقول التنفيذية من اجل ان تتحقق طفرات كبيرة في البناءات الاجتماعية والسياسية والثقافية وانا واثق بان ما ذهبت له مؤسسة المدى ومشروع الاستاذ فخري كريم يشير الى وعي عال ومعرفة اكيدة بالدور الذي تلعبه الثقافة في حياة الشعوب والمجتمعات ووضعت المدى في اعتباراتها ما تعنيه الثقافة في بلد مثل العراق تتنازعه النزاعات العشائرية وتتقاسمه المحاصصة ويتربع الفساد على جسد البلاد. تدرك هذه المؤسسة بوعي علمي وخبرة مستخصلة من تجربة تاريخية عريقة ابتدأت بالنجاح وتكرست في العراق وانا واثق لاني قريب جدا من مشروع المدى وعامل فيها بان هذه الانتقالية الجديدة، سيكون لها انعكاس ايجابي كبير للحد من العنف وتعطيله، لذا سيجد الاتحاد كل ما يتوفر لديه من امكانات بشرية وخبرة لتوفير ما يساعد على انجاح هذه التجربة لأننا ندرك في اتحاد الادباء ان مشروع المدى من خلال معارض الكتاب هو مكمل وداعم لمشروع الاتحاد المعروف للجميع, ونحن على ثقة كبيرة بان تمظهرات هذا الفعل الثقافي الكبير ستتبدّى جلية في محاصرة العنف والارهاب الذي ما زال حاضرا ومهددا للتجربة السياسية في العراق كما اتمنى على ان تتسع خطة المؤسسة لاستيعاب العديد من الاسماء الثقافية والمعرفية في الوسط الثقافي والاكاديمي والذهاب من اجل الفعاليات نحو العقل وانا ادرك جيدا بان جدية رئيس المؤسسة ومن يعمل معه ستحقق ما يساعد بشكل متميز على توفير ما يجعل هذه المناسبة حدثا وطنيا في العراق وانا ايضا ادرك من خلال علاقتي بالمؤسسة بانها تفكر بالجميع وتحلم بالمشاركة الواسعة والعميقة وهذا ما نسعى من اجل تحقيقه وتوفير ما يجعل الثقافة العراقية امام الادباء العرب في واجهة الثقافات.وشكرا

أعلى