إبراهيم عيسى وسط جمهوره في بغداد.. وقصائد تختتم اليوم الخامس

إبراهيم عيسى وسط جمهوره في بغداد.. وقصائد تختتم اليوم الخامس

  • 182
  • 2021/12/13 12:50:43 ص
  • 0

 عامر مؤيد

تصوير محمود رؤوف

يوم خامس من معرض العراق الدولي للكتاب، لا يختلف عن جمالية الأيام الماضية من خلال الحضور الكبير طيلة أوقات افتتاحه، او الندوات التي أقيمت وفقا للجدول الموضوع.

وكالعادة فان الطلبة كانوا اول من دخل ارض معرض "غائب طعمة فرمان" متجولين بين النخلة والجيران قبل ان يذهبوا صوب القاعات الرئيسة ويبحثوا عن الكتب التي يقتنونها.

هذه الاجواء تؤكد الاستمرار بدعم هذا الجيل من خلال حثه على زيارة معارض الكتب، ما سيؤدي الى نتاجات مهمة في المستقبل.

البداية كانت مع محاضرة مهمة عن الابتزاز الالكتروني موجهة إلى طلاب المدارس، قدمها العميد نبراس محمد مدير قسم محاربة الشائعات في وزارة الداخلية والعميد عباس حميد مدير إعلام عمليات بغداد.

وفي جدول الندوات نظمت ندوة حملت عنوان "تمثلات المدنية في العراق"، شارك فيها السكرتير العام للمجلس العراقي للسلم والتضامن د.أحمد إبراهيم ورئيس التحالف المدني الديمقراطي د.علي الرفيعي

وادارها الاعلامي عاصم جهاد.

وبعدها كانت ندوة بعنوان "غائب والدراما" شارك فيها الناقد ياسين النصير، والناقدة د.سافرة ناجي، والناقد د.علاء كريم وادار الندوة المخرج د.عبدالرحمن التميمي.

ضيف المعرض الكاتب المصري ابراهيم عيسى كان في جلسة غصت بها قاعة الندوات الرئيسة في حوار مع الجمهور وبإدارة الاعلامي عماد الخفاجي.

وتحمس عيسى بتواجده وسط الجمهور العراقي الذي بدوره وجه اسئلة جدلية كثيرة لعيسى الذي كان جريئا وصريحا في اجوبته.

ولم يخل ختام اليوم الخامس من الشعر حيث عقدت جلسة استمع فيها الجمهور إلى قصائد الشاعر احمد عبد الحسين الموجعة والاحساس الخصب للشاعر عمر السراي واحلام زعيم نصار مع عزف موسيقي وادارة مميزة من الشاعر بسام عبد الرزاق.

ولا يمكن نسيان الدور الصحي في المعرض، حيث بامكان زواره تلقي لقاحات كورونا سواء من "فايزر" أو "أسترازينيكا" أو "سينوفارم" من خلال مفرزة طبية متواجدة في أحد أروقته، وللجرعات الأولى والثانية وحتى الثالثة، مع التنويه على ضرورة جلب المستمسكات الرسمية.

أعلى