(المدى): معرض العراق للكتاب لا يهدف إلى الربح ونثمن مواقف رئيس الوزراء في دعم الثقافة

(المدى): معرض العراق للكتاب لا يهدف إلى الربح ونثمن مواقف رئيس الوزراء في دعم الثقافة

  • 566
  • 2021/12/14 12:20:02 ص
  • 0

متابعة المدى

منذ ان اقامت مؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون اول نشاط ثقافي كبير لها وهو اسبوع المدى الذي اقيم في دمشق ومن ثم في بغداد، اكدت ان اقامة مثل هذه الفعاليات الثقافية لا يحمل طابعا ربحيا.

وانما الهدف الاساسي هو اشاعة الثقافة والفنون ودعم صناعة الكتاب. وهذا ما حصل مع معرض اربيل الدولي للكتاب ومعرض البصرة الدولي للكتاب، وما يحصل في معرض العراق الدولي للكتاب في دورته الثانية، فالهدف هو إثراء الحركة الثقافية، وتوسيع دائرة نشاطاتها وبشكل خاص تنظيم أكثر من معرض كتابٍ فيها، دون تقاطع أو تعارض بينها، بما يعزز مساهمتها في إشاعة عادة القراءة وتداول الكتاب وتيسيره بكل الوسائل، وهو ما يتطلب تظافر إمكانياتٍ تفوق كل ما هو قائمٌ حتى الآن. ان المدى ظلت تؤكد في كل مناسبة على التزامها بوضع خبرتها وامكانياتها تحت تصرف كل الفعاليات الثقافية، والتعاون مع من يسعون لاغناء الحركة الثقافية ونشطائها. وإذ تؤكد على مبادرتها هذه، فهي تؤكد مجدداً، أنها تحرص على أن تكون رافداً من روافد الثقافة، مكملة لدور من سبقها ومن يلحق بها وهي تسعى لتأصيل دورها في الحركة الثقافية، وإغنائها بدعم كل جهدٍ يشاركها ذات الأهداف. وإذ تؤكد مؤسسة المدى الطابع غير الربحي لمعرض العراق الدولي للكتاب في كلٍ من بغداد والبصرة وأربيل، فانها تتقدم بالشكر لكل الجهات التي دعمت المعرض معنويا او سهلت اقامته في بغداد العزيزة، وبالاخص رئاسة الوزراء متمثلة برئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وقطاعات الدولة الاخرى وعلى رأسها وزارة التجارة وادارة معرض بغداد الدولي. ان المدى اذ تؤكد شكرها وامتنانها الى جميع من وقف معها في اقامة هذا المعرض الذي يعد اليوم اكبر تظاهرة ثقافية في العراق، فانها تؤكد ان المعرض اقيم بجهود وامكانيات مؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون وانها عازمة على ان تخصص ما يدخل لها من ايرادات المعرض بعد إطفاء النفقات لتزويد الجامعات الحكومية والمكتبات العامة بالكتب والإصدارات العراقية والعربية والأجنبية، كما خصصت جزءاً من تلك الموارد لدعم الفعاليات والأنشطة الثقافية للمثقفين ومنظماتهم والتي تستمر على مدى ايام المعرض، والمؤسسة اذ لا تنسى شكر جميع الجهات الداعمة لاقامة المعرض، تتقدم بالشكر الى شركة اسياسيل التي لم تتراجع يوما عن دعم الانشطة الثقافية.

أعلى