الاصدارات الجديدة : عناوين ملفتة تجدها في معرض الكتاب..  تعرف عليها

الاصدارات الجديدة : عناوين ملفتة تجدها في معرض الكتاب.. تعرف عليها

  • 94
  • 2021/12/15 12:42:51 ص
  • 0

حارث رسمي الهيتي

كثيرة هي الكتب التي تجدها عند زيارتك لمعرض العراق الدولي للكتاب بدورته الثانية، كتب تتناول مختلف مجالات واهتمامات القارئ العراقي، من على هذه الرفوف هناك عناوين ملفتة ونكتشف اهميتها عند مطالعتها، سننقل بعض العناوين المهمة فيما يخص الروايات الموجود في المعرض هذا العام.

أفيون وبنادق

دار المحروسة من مصر تقدم هذا العام (افيون وبنادق) للكاتب المصري صلاح عيسى، وهي تتحدث عن قصة حياة محمد محمود منصور الشهير بخُط الصعيد، صياد السمك، الفقير وهي سيرة اجتماعية وسياسية لخط الصعيد الذي دوّخ ثلاث حكومات، وتتناول دراسة ظاهرة اولاد الليل التي ظهرت في مصر ايام العهد الملكي، وتتناول كيف تحول صياد السمك هذا الى عالم الاجرام.

 

دم على النهد

في الدورة الحالية للمعرض حضر الإعلامي والكاتب المصري ابراهيم وحضرت روايته (دم على النهد) التي تقدمها دار الكرمة من مصر، والرواية تدور احداثها عن الصحفية مي الجبالي، وكيف يقودها السبق الصحفي والبحث عنه الى الجلوس امام سفاح من السفاحين، وهذا الاخير وبدافع ما يحكي لهذه الصحفية عن اسرار لم يبح بها امام التحقيق، تدفعها اعترافاته هذه الى الذهاب باتجاه المزيد من الشك في اعتقاداتها وهو ما يجعل حياتها في خطر.

متجر المنتحرين

دار مسكيلياني من تونس تقدم هذا العنوان (متجر المنتحرين) للفرنسي جان تولي، رواية تتحدث عن هذا المتجر وما فيه من شخصيات وافكار، هذه الافكار من شأنها أن تدين الانسان، وتحذر من زمن آخر، المتجر هذا يقدم ادوات انتحار، ولكن هذا ظاهرها فقط، في عمقها وجوهرها دعوة الى مزيد من البحث عن الحلول والترياق كما يصفها كاتبها.

لا موسيقى في الأحمدي

رواية تقدمها دار الساقي من لبنان، وهي تتحدث عن لولوة التي تخوض صراعات بين والديها المختلفين من حيث الانتماء الوطني والمذهبي كذلك اختلاف العائلتين، تخوض صراعاً بين حبيب ترغب به وزوج مفروض عليها، صراعاً آخر بين الفحيحيل والاحمدي، لولوة التي يربيها جدها لانقاذها من امها. هذه الرواية تحولت الى مسلسل عام 2019.

 

التانكي

التانكي رواية العراقية عالية ممدوح، تقدمها منشورات المتوسط ودخلت في القائمة النهائية القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2020 (جائزة بوكر العربية)، رواية تغوص في المجتمع العراقي وانفعالته وخيباته، يقول عنها جان نايف هاشم بأنها "رواية نسوية، بطلتها امرأة تؤدي دوراً في مجتمعها، تتأثر به وتؤثّر فيه، وهي رواية "نفسية" أيضاً، وظّفت فيها الكاتبة إلمامها بعالم النفس البشرية وأمراضها، عبر استعادة حياة بطلتها وتسليط الضوء على المؤثرات العائلية والمجتمعية والإنسانية والسياسية التي كونت شخصيّتها وقادتها للجنون".

أعلى