معرض العراق الدولي للكتاب.. كيف يراه زوّاره؟

معرض العراق الدولي للكتاب.. كيف يراه زوّاره؟

  • 349
  • 2021/12/16 12:45:26 ص
  • 0

حارث رسمي الهيتي

تصوير: محمود رؤوف

لم تنقطع عائلاتنا العراقية عن زيارة المعرض هذه السنة، فمنذ افتتاحه قبل سبعة أيام وأفواج العوائل تتواصل الى ارض المعرض، الملفت بزيارة العوائل هو اصطحابهم للاطفال، وهذه الملاحظة توقف عندها اصحاب دور النشر المشاركة وخاصة العربية عند حديثنا معهم.

في هذا التقرير نستطلع آراء العوائل التي زارت المعرض للسؤال عن اهمية اصطحاب الاطفال الى المعرض وما الذي يريدون ايصاله لهم من هذا الموضوع، والسؤال الثاني هو كيف شاهدوا المعرض بدورته الثانية – دورة غائب طعمة فرمان.

أحمد ثائر موظف كان مع زوجته وأولاده الثلاثة حدثنا عن المعرض هذا العام قائلاً "المعرض جميل وما يزيد من جماله ترتيب القاعات على هذا الشكل، حيث انها توفر مساحة كافية للزائر بأن يسير بشكل مريح ويرى كل الدور والمكتبات المشاركة، الخدمات المقدمة ممتازة، العاملين على تنظيف المعرض جهدهم واضح، وعن أهمية اصطحاب الأطفال معه للمعرض يخبرنا "أنا مؤمن جداً بأن من شب على شيء شاب عليه، وجودهم معي الآن هو تعليم لهم على ان الحياة ليست فقط المدرسة والبيت والمطعم، هنا الكتاب، حيث العلم والثقافة وكل ما يحتاجه العقل".

هبة حقي كانت معها ابنتها ذات العشرة أعوام، حدثتنا ابنتها التي تصحبها معها للمتنبي ولمعارض الكتب كل عام، تقول "دور النشر المشاركة كثيرة خاصة تلك التي تعنى بالطفل وتقدم له الكثير من الكتب التي تخاطب عقله في هذه المرحلة، القصص وألعاب الذكاء، والألعاب التي من شأنها أن تطور مهاراتهم متوفرة، هذه زيارتي الثالثة للمعرض هذا العام، أقنعت صديقات لي على القدوم معي واطفالهن في المرتين السابقتين، الاجواء لطيفة، وشاهدت ان المعرض أجمل من دورته السابقة، وجود مقاهي ومطعم في حديقة المعرض شيء مهم، ولكن في السنوات القادمة اتمنى ان نرى جناحاً خاصا بالأطفال".

رشا ثابت وزوجها وابنهما علي كانا من ضمن الكثيرين ممن التقيناهم وهم يحملون الكثير من قصص الاطفال حدثونا عن ما يشكله تواجد الاطفال هنا من أهمية، تقول "سوف لن ينسى ما يراه هنا، هذا عالم جديد بالنسبة له، وجود مكان بهذه الكميات من الكتب شيء غير مألوف بالنسبة له، سيبقى يتذكره كلما فتح كتاباً اقتناه من هنا، اتمنى من القائمين على المعرض ان يخصصوا وقتاً من اوقات الندوات للأطفال، كأن يكون طبيباً يقدم محاضرةً تخص الطفل وكل ما يتعلق به، المعرض فيه من الحدائق الكثير اتمنى ان ارى في الدورة القادمة مكاناً للرسم يشارك به الاطفال، أو مسرحاً يقدم مسرحيات للأطفال، تغيير المجتمعات الذي نبحث عنه يبدأ من هؤلاء".

أعلى