اليوم.. انطلاق مهرجان الجواهري الشعري  على أرض معرض العراق الدولي للكتاب

اليوم.. انطلاق مهرجان الجواهري الشعري على أرض معرض العراق الدولي للكتاب

  • 183
  • 2021/12/16 12:51:14 ص
  • 0

زين يوسف

بالتزامن مع اقامة معرض العراق الدولي للكتاب سيقام مهرجان الجواهري بدورته الرابعة عشرة على ارض المعرض وبمشاركة كبيرة من قبل شعراء الوطن.

وقال الناطق الاعلامي باسم الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق عمر السراي "يعقد الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق مهرجان الجواهري في دورته الرابعة عشرة، وحملت هذه الدورة اسم لميعة عباس عمارة الشاعرة الرائدة والايقونة العراقية".

وبين ان "الاتحاد أصر على أن يعقد هذا المهرجان بالتزامن مع معرض العراق الدولي للكتاب وان يقيم معظم الفعاليات والجلسات على ارض المعرض اذ سوف تشهد القاعة الكبيرة الجلسات الشعرية فضلا عن الجلسات النقدية التي ستكون في خيمة الندوات".

وعن التعاون بين الاتحاد ومؤسسة المدى المقيمة لهذا المعرض ذكر "كان هناك تفاهم جميل ومبدع من مؤسسة المدى الشريك الستراتيجي للاتحاد والحضن الذي يستطيع ان يدعم معظم الفعاليات لذلك كانت الفكرة ان ينعقد المهرجان على مدى ثلاثة أيام واستهدف الاتحاد في هذه الدورة دعوة ما يقارب 250 أديبا من كل مدن العراق من يوم 16 كانون الاول الى يوم 18 كانون الاول" .

وللحديث عن تفاصيل المهرجان بدورته الجديد بين السراي ان "المهرجان سوف يشهد فعاليات فنية متمثلة بفرقة دار الازياء العراقية وفرق موسيقية اخرى، كذلك سوف يشهد أناشيد ملحنة، على سبيل المثال نشيد المهرجان وهو عمل المايسترو الدكتور مجيد "سلامٌ على هضبات العراق"، كذلك نشيد "يا لخديك الناعمين"، لمحمد مهدي الجواهري لحنها مجموعة من الفنانين ومن انتاج شركة الدكتور حكمت البيضاني.

وأضاف "هناك محاور نقدية عدة سوف يناقشها المهرجان منها "المألوف والمعروف في أدب الشباب"، ومنها لميعة عباس عمارة بوصفها شاعرة والنقد العراقي بين الثقافي والنصي، وبمشاركة ما يقارب 16 ناقدا وقد طبعت الاعمال كلها في كتاب وهو موجود حاليا في جناح منشورات الاتحاد في معرض العراق للكتاب، فضلا عن ذلك سيتم توزيعه في الجلسات النقدية ايضا.

وأشار "الى ان المهرجان سيشهد جلسات متزامنة منها جلسة نقدية في اتحاد الادباء وجلسة شعرية في شارع المتنبي، أما معظم الجلسات الشعرية أي ما يقارب 6 جلسات شعرية و4 جلسات نقدية سوف تنعقد على أرض معرض العراق الدولي للكتاب".

وعن الترويج للمهرجان على ارض معرض العراق للكتاب قال السراي "من باب الترويج للثقافة وان تكون الثقافة متاحة للجميع عمل الاتحاد العام للادباء والكتاب مجسما كبيرا، هذا المجسم يجسد صورتين واحدة لمحمد مهدي الجواهري والثانية للميعة عباس عمارة مؤطرتين ومعلقتين بأناقة وهناك صورة فارغة ما بينهما لكي يقف الاديب والزوار ليلتقطوا صورة مع المحبين من ادبائهم الكبار وهو يتوسطهما، شهد هذا المجسم اقبالا جميلا من جمهور المعرض والمثقفين والقراء العاديين ايضا لانه يعبر عن ملمح جمالي وقد لاحظت ان هذه الصور بدأت تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي بقوة وهذا كان من دواعي سرور الجميع".

من جانبه تحدث مدير معرض العراق الدولي للكتاب ايهاب القيسي لـ(المدى) قائلا "يسعدنا ان يقام مهرجان الجواهري بدورته الجديدة تزامنا مع اقامة معرض العراق الدولي للكتاب".

واضاف" ان اتحاد الادباء هو شريك اساسي في نجاح معرض العراق للكتاب من خلال مشاركته بجناح يضم منشوراته وايضا بادارته وتقديمه للعديد من الندوات ضمن المنهاج الثقافي للمعرض".

واشار الى ان "تواجد الادباء في هذا المحفل الثقافي هو جزء من نجاح الدورة الثانية لمعرض العراق الدولي للكتاب دورة "غائب طعمة فرمان".

الشاعر ماجد الربيعي والمشارك في هذا المهرجان، تحدث لـ(المدى) عن المهرجان قائلا "مهرجان الجواهري سيكون اكبر عرس ثقافي شعري يشهده العراق تزامنا مع معرض العراق الدولي للكتاب، بالتعاون مع مؤسسة المدى الراعية دائما للثقافة في وطننا الحبيب".

وبين ان "الاتحاد قد تكفل باقامة هذا العرس الثقافي على مدى ثلاثة أيام وستكون هناك جلسات صباحية ومسائية وكذلك جلسات نقدية ستقام في اتحاد الادباء وجلسة شعرية ستقام في المركز الثقافي البغدادي في شارع المتنبي ليدلو الشعراء والادباء بجديدهم من الشعر والابداع".

وأضاف ان "الاتحاد تكفل، وهذا دأبه دائما، ان يحتوي الادباء ودائما ستكون بغداد هي مدينة السلام وهي حاضنة الثقافة والشعر والادب والفن وستبقى بغداد رغم الذين أرادوا وقتها حطبا ستبقى هي الجميلة وهي الاشعاع وهي النور كما كانت وستظل دائما".

أعلى