الحديث عن غائب طعمة فرمان والسينما

الحديث عن غائب طعمة فرمان والسينما

  • 417
  • 2021/12/17 10:32:05 م
  • 0

حارث رسمي الهيتي

عن علاقة الروائي غائب طعمة فرمان بالسينما ضيفت قاعة الندوات وتحت هذا العنوان الدكتور طه الهاشمي والناقد علاء المفرجي والفنان محمود أبو العباس، القاعة التي شهدت حضوراً لافتاً استمع وتفاعل وناقش حول الراحل والسينما، الندوة التي ادارتها الدكتورة شذى العاملي تضمنت عرض مقتطفات من أفلام كان قد كتبها الراحل.

د.طه الهاشمي أستاذ الفنون الجميلة في جامعة بغداد، الذي تحدث عن طبيعة تعامل السينما مع الرواية الحديثة مبيناً أن "هنالك إشكالية كبيرة في نقل الرواية الى السينما أتذكر مقابلة مع الأستاذ الروائي عبد الرحمن الربيعي وهو يتحدث عن فيلم الاسوار لمحمد شكري جميل حيث قال ان هذا الفيلم لا ينتمي لي شخصياً ولا ينتمي للرواية التي كتبتها، ارنست همنغواي عندما تعاقدوا معه لتحويل الشيخ والبحر الى فيلم اشترط عليهم في العقد ان تنقل الرواية كاملة الى الشاشة وهذه إشكالية حول الكيفية التي ينقل بها المخرج الرواية الى الشاشة، لحسن حظ المخرج ان الرواية كانت قصيرة، ولكي يفي المخرج بالعقد مع همنغواي جعلوا صوت الراوي خارج الكادر.

وأضاف الهاشمي "يجب الاعتراف منذ البداية ان الرواية فن لا علاقة له بالسينما من حيث الوسيط التعبيري، والرواية وسيطها من خلال اللغة، لذلك ما تصله الرواية من خلال اللغة لا نستطيع ان نفرضه من خلال الفيلم، فالفيلم يجب عليه ان يجد معادلاً صورياً لما موجود في الرواية، دعوني اذكركم بمشهد من فيلم مدينة الملائكة عندما يكون البطل من الملائكة وليس لديه إحساس بالاشياء المادية الموجودة في الأرض، وكيف له ان يرى الملائكة المتقاعدين الذين اصبحوا مثل البشر عندما يمسك العلبة يستطيع ان يشعر بها". الناقد السينمائي علاء المفرجي كانت مداخلته تتحدث عن المخرج فاروق داود الذي عمل على فيلم يتناول حياة غائب طعمة فرمان ويقول "بداية اود التعقيب والتذكير بآيزينشتاين الذي قال ان حلمي القادم ان أؤفلم كتاب رأس المال لكارل ماركس، حيث اعود لفيلم ذكرى وجذور لفاروق داود، وهو لم يعرف بشكل شخصي غائب فرمان الا انه من خلال الصحفي العراقي جلال الماشطة تعرف على فرمان، وطرح على الماشطة فكرة انه يريد العمل على انتاج فيلم يتناول حياة غائب طعمة فرمان الا ان فرمان اعتذر لسبب انه كان خارجا تواً من عملية في قلبه، وصار الاتفاق ان يجلس فاروق داود مع فرمان جلسات يسجل من خلالها، اقترح الماشطة ان يذهبوا الى المقهى الذي يرتاده فرمان في موسكو". وأشار المفرجي الى "ان فاروق بدأ بمراقبة سلوك غائب طعمة في المقهى، بدأ التصوير من بيت فرمان، وما يميز فيلم ذكرى وجذور ان الكادر الفني للفيلم كانوا من الروس، والروس كما هو معروف لدى اهل السينما انهم حريفون بالعمل السينمائي وصناعته، فمثلاً الروس صنعوا منطقة المربعة صناعة لتكون حاضرة في العمل". محمود أبو العباس تحدث عن ما تعنيه له روايات وقصص غائب طعمة فرمان، اذ يقول "الموضوع هذا اكبر من ان يناقش هنا ولكن بسبب شحة الاعمال الروائية التي حولت الى السينما خصوصاً اعمال غائب طعمة فرمان الذي كتب الكثير من الروايات وان كانت هذه الروايات الكثيرة مختلفة المشارب ومتنوعة لكنها تصب في الروح العراقية الحقيقية، وعمل النخلة والجيران وفيلم المنعطف الذي حول من رواية خمسة أصوات لفرمان دليل على هذا، ربما اتفق مع الدكتور طه الهاشمي ان الرواية لا تؤخذ كسرد الى السينما بسبب ان كاتب السيناريو يختار البؤر الدرامية الأكثر تفجراً ويستطيع ان يمسك بقيادة الحبل السري للدراما ويحاول ان يقدمه".

وتابع أبو العباس "باعتباري ممثلاً قبل كل شيء اعود الى نمطية الأداء الذي ظهر فيه فيلم المنعطف بسبب اولاً قلة الاعمال السينمائية في تلك الفترة وبسبب سوء الإنتاج الذي رافق العمل، لكن المبادرة العظيمة للراحل الكبير جعفر علي في ان يحول هذه الرواية الى فيلم سينمائي ربما هو تسجيل لفترة زمنية مهمة عاشها العراق في تلك الفترة".

أعلى