تحثهم على مرافقة الكتاب منذ الصغر..أركان خاصة بالأطفال في معرض العراق للكتاب

تحثهم على مرافقة الكتاب منذ الصغر..أركان خاصة بالأطفال في معرض العراق للكتاب

  • 17
  • 2022/12/09 11:52:34 م
  • 0

 تبارك عبد المجيد

تصوير: محمود رؤوف

حرص معرض العراق الدولي للكتاب، منذ انعقاده على إضافة ركن خاص بالأطفال بغية الاطلاع على ثقافات جديدة مليئة بالمعرفة والعلوم، إضافة إلى كونه فرصة مثالية لتجديد مكتبات الأطفال في المنازل، وغرس حب المطالعة فيهم منذ الصغر.

وتخللت المعرض عدة اركان خاصة بالأطفال امتازت بتنوع فعالياتها المختلفة، متمثلة بشكل جمالي ملفت، من إبراز رفوف الكتب واغلفتها الملونة، والهدف من ذلك دفع الأطفال لحب المعرفة والاكتشاف.

ومن ضمن المشاركين في نسخة هذا العام هي شركة أطفالنا الدولية من مصر، وعن هذه المشاركة يقول مسؤول الشركة أشرف شرف لـ(المدى)، «من المهم فهم ما يجذب الأطفال نحو القراءة ومحاولة الوصول إلى عقليتهم بطريقة مسلية وترفيهية».

واكد شرف انه «ليس بالغريب من معرض العراق الدولي للكتاب أن يخصص قسما خاصا بالأطفال، يتمثل بفعاليات المسرح والألعاب»، معتبرا «الأطفال مستقبل البلدان».

وعما تقدمه شركته من فوائد الى الاطفال، يذكر ان «اطفالنا الدولية حريصة على ان تكون جزءا من الهدف الذي يسعى إليه المعرض عبر تنمية القدرات العقلية والفكرية للأطفال».

وهناك عروض لمجموعة من الروايات والكتب تحث على التعمق في أفكار ومفاهيم جديدة تطرح وتقود قارئها الى البحث والاستكشاف والتعلم.

وعبرت رغد حمدان (ام لثلاثة أطفال)، عن حرصها الشديد على إحضار أطفالها لهكذا ملتقيات، “تحديدا معرض العراق الدولي للكتاب خاصة مع الاهتمام الكبير من قبل القائمين عليه في تقديم كل ما هو مفيد للطفل”.

وعن سبب حرصها على القدوم، تقول في حديثها مع (المدى)، إن “الأطفال اليوم متجهون لعوالم الهواتف النقالة، مبتعدين عن عوالم القراءة التي تشكل عاملا أساسيا في تنشئتهم الفكرية والعلمية”، مؤكدة ان “المعرض تبنى العابا وفعاليات تساهم في هذه التنشئة”.

من جانبها تذكر مرح اياد، وهي احدى الموظفات في ركن خاص بالاطفال، انها “فرصة ثمينة لجميع دور النشر لتقديم وترويج محتواهم بالمستوى المحلي والدولي فيما يخص قضية الطفل”.

وعن تواجدها عبرت لـ(المدى)، عن سعادتها لان تكون “جزءا من تنظيم يسعى إلى التغيير الإيجابي”.

وترى أن “المشاركة الدولية هي مهمة لإيصال امكانيات المنتوج العراقي الثقافي، لكافة أنحاء العالم”. مضيفة أنه “سيكون هناك تعاون عمل مع دارنا وبعض الدور العربية الأخرى الخاصة بمحتوى الأطفال”.

وتمثلت طبيعة مشاركة مرح عبر “عرض أجهزة خاصة بالبرمجة والذكاء، وهي مختصة بتعليم الأطفال، (٨-١٥)عاما”، مبينة انهم حريصون على التواجد ضمن هذا المعرض كل عام، وتعتبر هذه مشاركتهم الثالثة مع المدى.

ويهدف معرض العراق الدولي للكتاب إلى نشر المعرفة وتبادل الثقافات المحلية والعربية، وتوسيع الخيارات امام القارئ لوجود تنوع فكري ملموس في قاعة المعرض، بحسب ماقال عضو مركز المعرفة سيف كاظم.

واضاف كاظم “شاركنا في بحوث لألعاب الذكاء الخاصة بالاطفال اضافة الى وسائل تعليمية حديثة تهدف الى تطوير قدرات ومهارات الاطفال، مع ابعاد الاطفال عن الاجهزة الالكترونية كالهواتف واجهزة التلفاز”.

أعلى