المدى ومعارض الكتاب

المدى ومعارض الكتاب

  • 29
  • 2024/02/18 09:50:54 م
  • 0

د.عقيل الناصري

تلعب عملية النشر، كحلقة مركزية، في ايصال المعرفة إلى غائيتها المستهدفة.. وبالتالي نقل الافكار ووجهات النظر من الكاتب إلى القارئ..

وبالتالي سيكون لدار النشر حلقة الوصل في هذه العملية التي تتخللها عمليات مكملة تتمثل في توزيع وايصال الكتاب الى محطته النهائية.. الى القارئ الذي هو غائية كل ما تقوم به دار النشر وقبلها المؤلف. ومن خلال تحليل هذه العملية ذات الابعاد الثلاثة وهي المؤلف - دار النشر والتوزيع - القارئ نستطيع ان نوثق العلاقة بين هذه الاطراف من جهة وامكانية تقليص المسافة الزمنية والكلفة المادية والارتقاء بالمنفعة الشخصية للاطراف الثلاثة.. وبالاخص القارئ الذي علينا ان نجتذبه بكل الطرق وهذه مهمة كل من المؤلف ودار النشر بالاساس فدار النشر عليها جذب القارئ من خلال شكل الطبع وتخفيض الكلفة..

حظيت المدى منذ تأسيسها بمكانتها في رفد المكتبة العربية بالكثير من الكتب التي ترتقي بالذائقة الجمالية والفنية المدركة، لذاتها وبذاتها، وتلك التي تحاكي الفكر وتطوره والتاريخ الموضوعي وفقهه المقترن بالمفهوم العلمي.. كما كان لها البعد الريادي في نشر الادب وبخاصة الروائي منه واطلالتها على العالمية من خلال طبع سلسلة نوبل للادب العالمي. ولنا وقفة مع المدى كدار نشر تتمثل في السعر حيث ارتفاعه مقارنة بالدور الأخرى، في البدء، ومن ثم قلة المطبوع السنوي من حيث الكم.. كما أن معارضها السنوية تتركز في بغداد والأقليم.. في حين انها لا تفكر في اقتحام سوق محافظات العراق. ويا حبذا لو تم التعاون مع اتحاد الادباء في المحافظات أو المراكز الاكاديمية بخاصة مع انتشارها في جميعها؛ او منظمات المجتمع المدني.

أعلى