تركيب الصورة الذهنية في أدب الأطفال بين الواقع والخيال

تركيب الصورة الذهنية في أدب الأطفال بين الواقع والخيال

  • 59
  • 2024/02/19 10:30:08 م
  • 0

المدى – تبارك عبد المجيد

اقام معرض العراق الدولي للكتاب في يومه الخامس، ندوة حوارية حملت عنوان «تركيب الصورة الذهنية في أدب الاطفال..الواقع والخيال»، وذلك على مسرح معرض الكتاب داخل قاعة (القدس)، شارك في الندوة الباحث والمفكر، أ.فاضل الكعبي ممثلاً عن دائرة الثقافة للأطفال في العراق.

اقيمت الندوة برعاية وزير الثقافة وبالتعاون مع مؤسسة المدى للثقافة والفنون والاعلام، وبدأت الندوة بالتعريف بالأستاذ فاضل، مشيرًا إلى أنه "يُعتبر أحد الكتاب المسرحيين المعروفين في مجال تربية الطفل، ويمتلك عددًا من الدراسات النقدية التي تركز على الجانب التعليمي والتربوي للطفل".

عرف الكعبي في بداية الكلام الصورة الذهنية للجمهور الحاضر، موضحاً انها "تشمل التكوينات الفكرية والعاطفية والنفسية للإنسان، وتتأثر بالقيم والآليات والأفكار والاتجاهات الثقافية والنفسية والسلوكية بالاضافة الى العادات والتقاليد وتختلف بين مجتمع واخر"، واكد أن كل إنسان يملك صوراً ذهنية ناتجة عن تراثه الجماعي والعقائدي".

ويضيف، أن "هذا التراث والصورة الذهنية تحكي لنا ما تعلمه الفرد من قدرات وسلوكيات، اما فيما يتعلق بأدب الأطفال، فهو ينشأ في إطار محددات قليدية مثل الأسرة والمدرسة والبيئة"، مشيرا إلى أن "الطفل قد يبقى محصوراً في هذه الدائرة ما لم يتم توجيهه نحو تربية سليمة وصحية تسمح له بالاندماج في المجتمع بشكل أفضل".

ويزيد بالقول، إن "تركيب الصورة الذهنية في أدب الأطفال يشير إلى الطريقة التي يتم من خلالها تشكيل وتكوين الصور والمفاهيم في عقول الأطفال من خلال القصص والروايات والقصائد والكتب الأخرى الموجهة لهم"، مبينا ان "التأثير يعتمد على عدد من العوامل والمقومات، اهمها الموضوعات والقصص، من خلال بيان ما يتناول الكتاب الموجهة للأطفال مواضيع محددة تتناسب مع مستوى فهمهم وتركيبهم الذهني، مما يساعدهم على فهم العالم من حولهم وتطوير مهاراتهم اللغوية والاجتماعية"، وفق قوله.

ويشير الى ان "الشخصيات والأحداث، بامكانها ان توفر القصص الشخصيات والأحداث التي يمكن للأطفال التعرف عليها والتعاطف معها، مما يساعدهم على بناء القيم وتطوير مهاراتهم الاجتماعية والعاطفية، بالاضافة الى الخيال والإبداع، حيث يتيح أدب الأطفال استخدام الخيال والإبداع في تقديم القصص والأحداث بطرق مثيرة ومشوقة، مما يشجع الأطفال على التفكير الإبداعي والتخيلي".

ويؤكد الكعبي، أن "الرسوم والصور الموجودة في كتب الأطفال تشكيل الصور الذهنية لديهم، وتساهم في توجيههم لفهم القصص والمفاهيم بشكل أفضل".

تجدر الإشارة إلى أن هذه الندوة تأتي ضمن فعاليات مسرح الندوات اليومية التي يتم تنظيمها يوميًا في إطار معرض العراق الدرلي للكتاب، حيث تهدف إدارة المعرض إلى إشراك الأطفال في جميع الفعاليات المنظمة، سواء من خلال مشاركة دور النشر المشاركة أو من خلال مشاركتهم في الحوارات والندوات المختلفة.

أعلى