الصحيفة ضمن الرعاة الإعلاميين للحدث .. «مكتبة الصباح».. ملحق يومي يوزع في معرض الكتاب

الصحيفة ضمن الرعاة الإعلاميين للحدث .. «مكتبة الصباح».. ملحق يومي يوزع في معرض الكتاب

  • 27
  • 2024/02/19 10:37:13 م
  • 0

عامر مؤيد

تشارك صحيفة الصباح في معرض العراق الدولي للكتاب، ضمن الرعاة الاعلاميين في النسخة الرابعة عبر اصدار ملحق يومي يتحدث عن ابرز ما موجود من يوميات في هذا المعرض.

ويتكون الملحق الخاص بصحيفة الصباح من ثماني صفحات وبعنوان «مكتبة الصباح» ويرصد اهم ما يحدث في المعرض، فضلا عن حوارات خاصة مع ادباء ومثقفين وتحقيقات وتغطية كذلك لبعض الندوات.

رئيس تحرير جريدة الصباح احمد عبد الحسين، يقول في حديثه لـ(ملحق المدى)، ان «الصباح تشارك للمرة الثالثة في معرض العراق للكتاب ضمن الرعاة الاعلاميين ضمن ملحق يومي يوزع مع الصحيفة وايضا في المعرض على الوافدين».

ويشير عبد الحسين وهو شاعر ثمانيني وله اكثر من ديوان في حقل الشعر، واخر اصداراته مختارات عن دار المدى الى ان «التركيز في ملحق الصباح لا يقتصر على امر دون اخر، بل نحاول ان يشمل الملحق جميع ما موجود في المعرض، حيث لقاءات مع ابرز الضيوف القادمين فضلا عن تحقيقات خاصة بنا، وتغطية اهم الندوات التي تقام في قاعة القدس»، لافتاً الى ان «ادارة الصحيفة فرغت فريقاً كاملاً لتغطية فعاليات المعرض».

ويبين ان «الصحيفة دائما ما تكون بجانب الانشطة الثقافية وتحاول تغطيتها بشكل مفصل، حتى يكون القارئ في الصورة على الدوام، وربما قراءة ما ينشر قد يسهم بتحفيز الكثيرين على التواجد في المعرض».

نوارة محمد، احدى الكاتبات في ملحق «مكتبة الصباح» وتتواجد بشكل يومي في معرض العراق للكتاب، تؤكد في حديثها لـ(ملحق المدى)، ان «نسخة هذا العام والتي تحمل اسم فلسطين هي المشاركة الثالثة لها في تغطية فعاليات المعرض».

وتؤكد محمد انها «سعيدة بالتواجد ضمن فريق مكتبة الصباح وثانيا بعمل حوارات مع ابرز ضيوف المعرض»، مبينة انها «الى الان عملت لقاء مع المفكر اللبناني فواز طرابلسي، والروائي الكويتي سعود السنعوسي، اضافة الى الصحفي اللبناني حسين جرادي الذي وقع كتابه الصادر عن دار النهار».

محمد التي تنتمي الى عائلة ادبية، تبين ان «العمل في مكتبة الصباح غير مقسم وفق افكار محددة بل هناك تشاور في المواد المقترحة، واليوم قد تكون مادتي لقاء مع ضيف، وغدا تحقيق عن موضوع محدد وبعدها تغطية ندوة في القاعة الخاصة بالندوات، وهذا ما يجعل العمل اجمل بكثير».

أعلى