في ندوة بمعرض الكتاب..  الجهل بالقانون لا يحمي من العقوبة

في ندوة بمعرض الكتاب.. الجهل بالقانون لا يحمي من العقوبة

  • 32
  • 2024/02/20 09:48:47 م
  • 0

عبود فؤاد

توالت الندوات في معرض العراق الدولي للكتاب بدورتهِ الرابعة، ضمن فعاليات البرنامج الثقافي، أقيمت في مساء اليوم السادس من المعرض على قاعة القدس ندوة حوارية بعنوان: "الجهل بالقانون لا يحمي من العقوبة "، شارك فيها اللواء د.سعد معن واللواء د.اياد عاشور كاظم.

تضمنت الجلسة القاء الضوء على إشكالية قانونية في غاية الأهمية تهم قطاعا عريضا وبالأخص ملايين المواطنين، تتمثل في الإجابة على السؤال: هل الجهل بأي قانون آخر عدا قانون العقوبات مقبول ويجعل الواقعة غير مؤثمة؟ في الوقت الذي يقع فيه العديد من المواطنين في أزمة أنهم لا يعلمون أن هذا الأمر أصبح جُرماَ يعاقب عليه القانون، أو أن الجريمة أصبحت عقوبتها أشد، يأتي ذلك في الوقت الذي تصدر فيه حزمة من التشريعات ويتم التصديق عليها.

تحدث اللواء سعد معن قائلا؛ "يمكننا أن نستجلي الأهمية البالغة التي تحملها المعرفة القانونية، فالقانون وحدة لا يمكن تجزئتها عن المجتمع، حتى لو حاولت الهروب من تعقيداته، ستجد نفسك مصطدما به، فهو يحكم حياتك منذ ولادتك، إلى حين مماتك وبالرغم من صعوبة الإلمام بجميع النصوص القانونية إلا أنه من الضروري إدراك بعضها".

وأضاف "بداية يجب ان نعلم جميعنا بأن القاعدة القانونية ملزمة لكل الناس ،أي أنها واجبة الاتباع لكي يحترم القانون ،لأن القانون جُعل لكي يُحترم، أما ما نحن بصدده من مفهوم مبدأ عدم جواز الاعتذار بالجهل بالقانون فذلك معناه أنه لا يجوز لأحد أيا كان أن يقول إنني أجهل القانون ولا أعلم به ،فالعلم بالقانون مفترض ولا يحتاج إلى دليل عليه ،ويقال لا يعذر المرء بجهله بالقانون ،ومن شروط تطبيق المبدأ نشر القانون في الجريدة الرسمية، وبعد ذلك يكون العلم به مفترضاً".

وأشار اللواء د.اياد عاشور كاظم الى ان "(الجهل بالقانون لا يحمي من العقوبة)، لا جدال في أساس هذه القاعدة، فهي ترمي إلى تحقيق العدل لا محال والحرص على المساواة، وتحقيق العدل العام والصالح العام بما يؤكد سيادة النظام والقانون في المجتمع، وإلا سوف تعم الفوضى ويجعلها الجميع حجة للتملص من العقاب".

وبعد سؤال احد الحضورعن دور الاعلام في التثقيف القانوني وكيف يمكن أن نبث القوانين التي يحتاجها الشعب بشيء من المرونة والابتعاد عن التعقيد اجاب اللواء د.اياد عاشور كاظم "الثقافة القانونية لا تُعزز إلا من خلال دعم المجتمع واطلاع وسائل الإعلام؛ المرئية والمسموعة والمطبوعة؛ التي تلعب دوراً أساسياً في بناء هذا الدعم وتعزيزه لحماية حقوق الإنسان، حيث يعمل نظام حكم القانون على اشراك جميع المواطنين في سَن القوانين وتطبيقها وتسري فيه القوانين بالتساوي على المواطنين، حيث لا تستطيع مؤسسات الدولة وحدها أن تضمن احترامها للقانون من دون الرغبة والقدرة لدى المواطنين على تدعيم حكم القانون".

أعلى