جامعيون  يستكشفون معرض العراق برفقة أستاذتهم  غادة العاملي

جامعيون يستكشفون معرض العراق برفقة أستاذتهم غادة العاملي

  • 44
  • 2024/02/20 09:49:54 م
  • 0

- العاملي: من المهم تخصيص رحلات طلابية لمرافقة الكتاب

المدى – تبارك عبد المجيد

تجول جمع من طلبة جامعة الفنون العراقية قسم التصميم الطباعي، في أروقة معرض العراق الدولي للكتاب برفقة أستاذتهم الجامعية، د.غادة العاملي.

وتتحدث د.غادة العاملي، مدير عام مؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون وأستاذة جامعيين في كلية الفنون الجميلة قسم التصميم الطباعي، عن أهمية مشاركة طلاب القسم في معرض العراق الدولي للكتاب، وأكدت على أهمية تخصيص رحلات لطلاب الأقسام الجامعية، تحديدا الأقسام المتخصصة، لمعرض العراق الدولي للكتاب، لتعريف الطلاب بعمل دور النشر وآليات النشر وأدواته وتكلفة النشر ومواصفاته.

وأشارت إلى "أهمية تشجيع الطلاب على اقتناء الكتب وإدراكهم أهمية أن يكونوا جزءًا من هذه التجربة بوصفهم فئة متخصصة في هذا الميدان. كما تبرز أهمية تفاعل الطلاب مع هذه التجربة وضرورة تكرارها".

وتشير العاملي ايضا الى "أهمية دور الجامعات في تعزيز القراءة والبحث، من خلال تحفيزهم لحضور مثل هكذا محافل، ولفتت إلى تقديم مؤسسة "المدى" كافة التسهيلات للطلاب والمدارس للمشاركة في هذه التجارب، بما في ذلك إجراء تخفيضات وتوفير وسائل النقل المجانية، لنقل الطلاب من موقع دراستهم إلى معرض العراق والعكس".

وختاماً، عبرت العاملي عن "سعادة غامرة لحضور طلبتها اليوم، خاصة بعد ردود أفعالهم المبهتجة والسعيدة، وتمنت لهم أن يحظوا بتخرج سعيد ويوم مميز خلال زيارتهم المعرض.

ويصادف اليوم (أمس) حفل تخرج قسم التصميم الطباعي في كلية الفنون الجميلة بجامعة بغداد، وفقًا لما أخبرتنا به آية محمد، إحدى الطالبات، التي وجدتها "صدفة رائعة بزيارة محفل ثقافي قبل يوم تخرجها الحافل". وتؤكد آية أن "د.غادة العاملي، حرصت على إقامة رحلة مجانية إلى معرض العراق الدولي للكتاب، وأشارت إلى أن "أكثر ما لفت انتباهي فور دخولي لقاعات الكتب؛ العناوين الجديدة والجذابة للقراءة، تحديدًا الروايات"، حيث تميل آية لقراءتها.

وتضيف آية، أن "فكرة الكوبونات بقيمة 25 ألف دينار بالإضافة إلى الخصومات الأخرى، أجدها أمرًا رائعًا وذكيًا، فهي تحفز الشباب وذوي الدخل المحدود على اقتناء الكتب وقراءتها".

وتبين أن "أول دخولنا للمعرض، أجرينا جولة استطلاعية جماعية على قاعات المعرض التي حملت أسماءً لمدن فلسطينية"، وأشادت وعبرت عن حبها لوجود المطاعم والكوفيهات المعروفة في الباحة الخارجية، حيث جعلت المكان مزيجًا مثيرًا للشباب وقالت "جلسنا على القنفات الخارجية، وكانت هذه الجمعة الأولى لنا خلال هذا العام".

"ثم انتقلنا لقاعة ‘القدس’ التي تتضمن مسرحًا خاصًا للندوات، حيث ألقت د.غادة محاضرة عفوية ومباشرة تتحدث فيها عن تصميم الصحف، ومراحل إصدار الكتب".

أعلى